• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

خليفة: متحف لوفر أبوظبي يعزز موقع العاصمة كمركز للثقافة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2007

أكد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' سعي دولة الإمارات لتحقيق نهضة حضارية ثقافية توازي ما تحقق بمختلف المجالات، وذلك من خلال الارتقاء بالموروث الثقافي للبلاد، وتنفيذ العديد من المشروعات الحيوية الكبيرة التي تهتم بتراث الإمارات وتاريخها، وتعمل على خلق تقارب وانفتاح على ثقافات العالم الأخرى. جاء ذلك خلال استقبال صاحب السمو رئيس الدولة بحضور الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. لمعالي رينودونوريوفابر وزير الثقافة والاتصالات الفرنسي الذي يزور البلاد حاليا، وذلك بقصر سموه في البطين ظهرأمس. ورحب صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة بمبادرة تشييد متحف اللوفر أبوظبي، والتي تشكل نموذجا للتعاون الدولي البناء، وتجسيدا للعلاقات الثنائية التاريخية التي تجمع بين دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية الفرنسية. وأشار سموه إلى أن هذه الاتفاقية تشكل خطوة مهمة تجاه تحقيق رؤية أبوظبي لتتبوأ موقعها الريادي كمركز للثقافة في المنطقة، وجسر للتواصل الحضاري في العالم، كما أنها ستفتح المجال لتوفير فرص للتعليم وزيادة الوعي الثقافي لدى الأجيال القادمة.

من جانبه نقل الوزير الفرنسي إشادة فخامة الرئيس الفرنسي جاك شيراك باختيار أبوظبي لمتحف اللوفر، موضحا دور هذه الخطوة في تعزيز روابط الشراكة مع أشهر المتاحف في العالم وأكثرها جذبا للزوار، إلى جانب مد جسور التعاون مع مؤسسة ثقافية عريقة حملت منذ نشأتها مقومات التواصل مع العالم وملامسة الروح الإنسانية من خلال أعمال فنية خالدة.

وأشار إلى أن متحف اللوفر الذي اعتمد على المجموعات الفنية الملكية الفرنسية القديمة والتي تم تعزيزها باستمرارعلى مدى القرنين الماضيين التزم منذ نشأته بأن الفن هو رسالة إنسانية، وفي الوقت الذي تسعى فيه أبوظبي بالتعاون مع اللوفر إلى نشر واحتضان التراث وروائع الفن العالمي، إلى جانب المحافظة على هذا الزخم الثقافي، فهي تلتزم أيضا باكتشاف عصور من الإبداع وتأكيد رعايتها للتراث والحضارة، بينما تتطلع بطموح إلى المستقبل.

وأعرب الوزير الفرنسي عن إعجابه بما تشهده دولة الإمارات من تطور كبير في شتى المجالات، خصوصا اهتمام العاصمة أبوظبي بتطوير المجال الثقافي من خلال استقطاب أرقى الجامعات إليها وانفتاحها الكبير على حضارات وثقافات العالم المختلفة عبر المنطقة العالمية لجزيرة السعديات، والتي اعتبرها وزير الثقافة الفرنسي أحد أبرز المشاريع الثقافية على مستوى العالم في الوقت الراهن.

كما عبر الوزير الفرنسي عن سعادته بالتقارب الثقافي المتميز في إطار ما يربط البلدين الصديقين من علاقات متميزة وصداقة، والتي تجسدت بإنشاء جامعة السوربون أبوظبي، وما يعقب ذلك اليوم من توقيع اتفاقية ثقافية بين حكومة أبوظبي والجمهورية الفرنسية لإنشاء متحف اللوفر أبوظبي، متنميا لهذه العلاقات مزيدا من التطور وإيجاد مشاريع ثقافية مشتركة مستقبلا، من شأنها أن تعزز من التقارب بين الثقافات والحضارات العالمية. (وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال