• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بهدف تهيئة بيئة عمل محفزة على الإبداع

ملتقى «الجنسية والإقامة» يبحث آليات ترسيخ الولاء الوظيفي والانتاجية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 يناير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

ناقش الملتقى الأول للموارد البشرية في شؤون الجنسية والإقامة والمنافد بوزارة الداخلية، أمس في «أبراج الاتحاد»، محفزات ومؤشرات الرضا الوظيفي والمسؤولية الوظيفية للعاملين في الحفاظ على ديمومة العمل والإنتاجية، وترسيخ مفهوم الولاء والانتماء الوظيفي، وصدقية وشفافية التعامل.

وأكد المشاركون في الملتقى، الذي أقيم تحت رعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أن قيادة الوطن اهتمت بالموارد البشرية وتطويرها على نحو يسهم في الحفاظ على مكتسبات البناء والنهضة الوطنية الشاملة في الدولة.

وقال قادة قطاع الجنسية بوزارة الداخلية أن منظومة الوزارة في مجال الموارد البشرية ورفع كفاءة المنتسبين تشكّل منهجية ومرجعية متطورة في هذا المجال ،وقال الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، في ورقة عمل حول «الولاء الوظيفي وأثره في تعزيز رضا الموارد البشرية»، إن صدقية وشفافية التعامل ركيزتان في تحسين الأداء وتطوير جودة الخدمات، ويسهمان في معالجة الثغرات والحفاظ على مكتسبات الإنجاز في العمل، وحدد مؤشرات الولاء الوظيفي بالعطاء والالتزام بالحضور إلى العمل، وحب المؤسسة والاعتزاز بها والحفاظ على سمعتها.

ويرى الفريق تميم، أنه على الموظف أن يكون رهن الاشارة في الاستجابة وتنفيذ التعليمات من أجل مصلحة العمل، مقابل تحييد المصالح الشخصية بأن لا تكون على حساب المؤسسة، مؤكداً أن الانتماء الوظيفي من الأمور الهامة التي تزيد في الانتاجية وتقدير العمل وحب المؤسسة والاعتزاز بها.

وقال اللواء الركن خليفة حارب الخييلي، الوكيل المساعد لشؤون الجنسية والإقامة والمنافد بوزارة الداخلية،في افتتاح الملتقى : «إن قيادة الوطن اهتمت بالموارد البشرية في مختلف المواقع للارتقاء بمسيرة التنمية والنهضة، في ما لفت إلى ترجمة رؤية سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بتوفير الرعاية للمنتسبين وتهيئة بيئة العمل المحفزة لهم على الإبداع والابتكار؛ ليتمكنوا من المساهمة في تحقيق رؤية الوزارة وغاياتها الاستراتيجية» وفق تعبيره.

وأشار العقيد محمد بن وديمة العامري، القائم بأعمال مدير عام الموارد والخدمات المساندة في قطاع الجنسية والإقامة والمنافذ إلى إن مناقشات الملتقى تشكل غاية في الأهمية تكمن في تعزيز مجهودات الولاء الوظيفي، ومفهوم الرضا لدى العاملين، والاستماع إلى الافكار والطروحات الجديدة استكمالاً لخطوات وزارة الداخلية في تطوير أداء الموارد البشرية.وشكر العقيد العامري، الجهات والمؤسسات المشاركة، منها شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، للرعاية البلاتينية للملتقى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض