• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

طالبان تختطف 3 بينهم بريطاني في افغانستان الناتو يدشن هجوم الربيع بعملية كعب أخيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2007

عواصم- وكالات الأنباء: أعلنت قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) بدء هجوم الربيع بمشاركة الجيش الأفغاني لاستهداف معاقل حركة ''طالبان'' في ولاية هلمند جنوب أفغانستان، وقال متحدث باسم هذه القوات: إن الهجوم الذي أطلق عليه عملية ''كعب أخيل'' بدأ فجر أمس بمشاركة أكثر من 4500 جندي من الناتو ونحو ألف جندي أفغاني، وأعلنت قوة المساعدة الامنية الدولية (إيساف) سقوط أول ضحايا العملية إذ لقي أحد جنودها الذي لم يعلن عن جنسيته حتفه في الاشتباكات.

ووصف قائد المنطقة الجنوبية الجنرال الهولندي تون فان لون العملية بأنها ''أكبر عملية مشتركة متعددة الجنسيات بين قوات الأمن الوطنية الافغانية وإيساف حتى الان''، وأوضح فان لون أن هذه العملية تنفذ بناء على طلب الحكومة الافغانية بهدف تحسين الاوضاع الامنية في الجزء الشمالي من إقليم هلمند الذي استولت فيه ''طالبان'' على بلدة ''قلعة موسى'' قبل أكثر من شهر، وستركز العملية بشكل مبدئي على تحسين الوضع الامني في المناطق التي يحاول فيها عناصر ''طالبان''، وكذلك مهربو المخدرات وغيرهم زعزعة استقرار الحكومة الافغانية، لكن الهدف الرئيسي للعملية يتمثل في تسهيل عمليات إعادة الاعمار والتنمية الاقتصادية في الجنوب.

وقال فان لون: إنه سيتم منح صلاحيات لوجهاء القرى للاضطلاع بدور في تخليص قراهم من نفوذ طالبان، وتشكل عملية ''كعب أخيل'' ضربة استباقية لحملة مماثلة هدد قادة ''طالبان'' بشنها، قائلين: إن تحت تصرفهم آلافا من المقاتلين من بينهم قوة تضم ''ألفي مفجر انتحاري''.

واستبقت شركة إنترنت في باكستان أمس العملية بحجب موقع إلكتروني خاص بمتمردي حركة ''طالبان''، ووجد زوار موقع ''صوت الجهاد'' رسالة تقول: إن حساب العميل جرى تعليقه، نتيجة نشر الموقع مواد غير قانونية، وظهر على الموقع بيانات الاتصال بالشركة التي تدير الموقع، والكائنة في مدينة بيشاور الباكستانية.

من جهة أخرى ذكرت هيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) في لندن أمس أن صحفيا بريطانيا وشخصين يحملان الجنسية الافغانية اختطفوا في إقليم هلمند، وقالت الهيئة: إنها علمت من ''مصدر مقرب من الملا داد الله'' وهو أحد قادة حركة ''طالبان'' أن الثلاثة اختطفوا ''بعد دخولهم منطقة هلمند دون تصريح''. ... المزيد