• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

إيران تنفي تعليق التخصيب وتجدد عرض التفاوض بشروط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2007

عواصم - وكالات الأنباء: بدأت الخلافات تظهر بين الدول الكبري حول القرار الجديد بشأن البرنامج النووي الإيراني خلال اجتماعاتهم في نيويورك، فيما نفت إيران ما أعلنه مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي أنها علقت مؤخراً برنامجها لتخصيب اليورانيوم.

وتواصلت في مقر الامم المتحدة بنيويورك مباحثات سفراء الدول الخمس دائمة العضوية بالإضافة إلى ألمانيا لبحث إمكانية فرض عقوبات جديدة على طهران، فيما تبدو فرصة التوصل إلى اتفاق بعيدة المنال. وعقد السفراء امس الأول اجتماعاً لمدة 90 دقيقة في مقر البعثة البريطانية بالأمم المتحدة.

وصرح السفير الصيني في الامم المتحدة وانج جوانجيا بأنه ما تزال هناك بعض الخلافات بين القوى الست. وقال السفير الروسي فيتالي تشوركين إن القرار الجديد سيعطي إيران على الارجح مهلة 60 يوماً للاذعان لمطالب التى تدعوها لوقف التخصيب مشيراً إلى أن هناك ''فرصة كبيرة جدا'' لاعتماد قرار جديد خلال الشهر الحالي. وأكد السفير الألماني توماس ماتوسيك أن الشعار المستخدم في المفاوضات هو '' السرعة والاعتدال''. وأوضح السفير الألماني أن من بين الإجراءات الجديدة المطروحة منع سفر مسؤولين إيرانيين مشاركين في البرامج النووية والبالستية المثيرة للجدل وتوسيع نطاق تجميد ودائع هؤلاء المسؤولين وتوسيع لائحة المواد التى يمكن تصديرها إلى إيران. وقال أيضاً إن اقتراحاً أميركياً بفرض حظر على تصدير الأسلحة إلى إيران واجه معارضة روسيا والصين اللتين تقيمان علاقات اقتصادية وثيقة مع طهران.

وذكر السفير الفرنسي أن المشاورات أمس الأول وجود إجماع على مبدأ تشديد العقوبات الدولية المفروضة على إيران بموجب القرار 1737 بطريقة معززة وبشكل متكافئ.

ودعا وزير الخارحية الصيني لي تشاو تشينج إيران إلى تعزيز تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وأضاف أن أي قرار من مجلس الأمن سيدعو للسلام والاستقرار في المنطقة. ... المزيد