• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

أولمرت لبيريتس: اخرس واجلس مكانك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2007

القدس المحتلة - وكالات الأنباء: أدت مشادة كلامية عنيفة بين رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت ووزير الدفاع عمير بيريتس أمس، إلى قطع الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء. وأوضحت الإذاعة العسكرية أن المشادة الحادة التي لا سابق لها في جلسة لمجلس الوزراء، وقعت حين طلب بيريتس الكلام للتطرق إلى مسألة اجتماعية، ما أثار ملاحظات ساخرة من جانب أولمرت الذي رد عليه بلهجة عنيفة.وكان بيريتس يطالب بحل لمسألة عدم دفع أجور بعض موظفي البلديات. فقال له أولمرت: ''ابقَ جالساً واخرس!..''.

ورد عليه وزير الحرب: ''نحن لسنا في نظام دكتاتوري ولا يمكنك التصرف كمستبد!..''.

وتصاعدت اللهجة بين الرجلين، ما أدى إلى تعليق اجتماع الحكومة بصورة استثنائية. وخرج التوتر في العلاقات بين المسؤولين إلى العلن، لا سيما بعد الإخفاقات المتعلقة بإدارة الحرب على لبنان. وتناولت الصحف الإسرائيلية باستمرار الازدراء الذي يبديه أولمرت تجاه بيريتس النقابي السابق المبتدئ في مجال الدفاع، لكن رئيس الوزراء اختاره لهذا المنصب في إطار اتفاق تحالف بين حزبه ''كاديما'' وحزب ''العمل'' الذي يتزعمه بيريتس.

وقد رفض أولمرت السماح لبيرتس بالتطرق إلى موضوع على أساس أن الجلسة ليست مكرسة للاطلاع عليه. ويستشف من معطيات عرضها وزيرا المالية والداخلية، أن سبعة وعشرين مجلسا محليا تؤخر صرف رواتب المستخدمين، وكان رئيس الوزراء قد أكد لدى بدء الجلسة أنه لايمكن القبول بحالة لا تصرف فيها رواتب المستخدمين.

ومن جهة أخرى، أعلن أمس مسؤول كبير في مكتب رئيس الوزراء لوكالة ''فرانس برس'' أن ''رئيس الوزراء والرئيس الفلسطيني سيجتمعان في الأيام المقبلة، لكن لم يحدد موعد بعد''.