• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

الكويت يستطلع الهلال في الرياض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2007

يستهل الهلال السعودي الملقب بـ''الزعيم'' اليوم مشواره في دوري أبطال آسيا عندما يستضيف الكويت الكويتي الملقب بـ''العميد'' على أرض استاد الملك فهد الدولي بالرياض، ضمن منافسات المجموعة الثانية التي تضم الى جانبهما بختاكور الاوزبكي بعد استبعاد مشاركة الاستقلال الايراني ليتقلص عدد فرق المجموعة إلى ثلاثة ستتنافس على خطف البطاقة المؤهلة الى الدور ربع النهائي، ويحتاج ممثل الكرة السعودية للنقاط الثلاث كاملة لكونه يلعب على أرضه وبين جماهيره التي ستدفق بقوة للملعب لدعم ''الزعيم'' في مهمته الآسيوية الأولى بقيادة المدرب البرازيلي سيريزو الذي لم يخسر مع الهلال منذ توليه الاشراف الفني عليه في 4 مباريات محلية، وهذه الانتصارات تضاف للعوامل المساعدة للزعيم كالأرض والجمهور والنجوم الدوليين لتكون مباراة اليوم تأشيرة عبور للفريق لمواصلة مشواره في البطولة التي غاب عنها كثيرا رغم تتويجه بها 6 مرات جعلته يتربع على عرش القارة. وما يقال عن الهلال يقال عن ضيفه الذي يعي جيدا قوة الهلال على ارضه وبين جماهيره، لذلك سيلعب بطموح خطف نقطة للبقاء في دائرة المنافسة، على اعتبار أنه سيلتقي بالهلال في الاياب على ارضه.

الهلال استعد للقاء بمواجهة الحزم في مسابقة كأس ولي العهد، وتأهل من بوابته للدور نصف النهائي بهدفين نظيفين في الاشواط الاضافية، وأقام الجهاز الفني معسكراً إعدادياً مغلقا تخلله برنامج متكامل من الناحية الطبية والغذائية مدعما بالنواحي الفنية بإغلاق التدريبات والاعتماد على السرية التامة منذ السبت الماضي وإقامة تمارين صباحية ومسائية، ويعود عنصر هام للفريق هو عمر الغامدي الذي تخلف عن لقاء الحزم لعارض صحي، بالاضافة للاستعانة برباعي المنتخب الاولمبي: الصويلح، والدوسري، والذياب، والعبدالسلام، والمباراة حسب القراءات السابقة لسيريزو لن تخرج عن التشكيلة السابقة، وستشهد ضغطا هجوميا هلاليا من البداية بوجود الدعيع في حراسة المرمى، وتفاريس والمفرج والعنقري والخثران للدفاع، وعزيز والغامدي والتايب والتمياط للوسط، وردريجو ألفين والقحطاني للهجوم.

هذا التشكيل المثالي للهلال، ويواجه المدرب بمطالب جماهيرية بمشاركة محمد الشلهوب منذ البداية في التشكيل الاساسي، ويؤدي التمياط دورا دفاعيا في الشوط الأول وهو ما يؤخر ظهور الهلال بمستوى جيد منذ البداية ويبقى الجابر الورقة الرابحة في الشوط الثاني، ولن يكون الكويت الكويتي صيدا سهلا، فهو يلعب بصفوف مكتملة بعد خروجه من منافسات دوري أبطال العرب من الدور ربع النهائي، ويملك عددا من اللاعبين الدوليين الكويتين امثال فرج لهيب، ووليد علي، ويعقوب الطاهر، وجراح العتيقي، والحارس الدولي صاحب الخبرة خالد الفضلي، بالإضافة للدوليين البحرينيين: محمد حبيل، وحسين بابا، والأخير عائد من الاصابة وكان سببا بارزا في فوز فريقه في المباراة الاخيرة في دوري الشهيد فهد الاحمد الكويتي، الى جانب الدولي البحريني المهاجم طلال يوسف الذي يعتمد عليه المدرب الهولندي ولم لوشيوش في خط المقدمة لقيادة الفريق مع المحترف اندريه، العميد الكويتي كما يحلو لمحبيه في الكويت تسميته، معنوياته مرتفعة جدا بعد ان حول خسارته امام القادسية في الدوري المحلي لفوز وضعه في المركز الثاني وينافس بقوة على الصدارة، ويعزز قوته الطريقة التي يلعب بها المدرب، حيث سيعمد الى اغلاق المنطقة ومراقبة مفاتيح الفوز الهلالية وهو حق مشروع له في بوجود كوكبة من العناصر الدولية والخليجية المحترفة بصفوفه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال