• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

صدارة أسكتلندية ومغربية لبطولة «جالا فالي» للجولف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 أكتوبر 2015

مسقط (الاتحاد)

تصدر الأسكتلندي تيد كير ترتيب المحترفين، فيما اعتلى المغربي كريم حالي صدارة الهواة، وذلك في ختام منافسات اليوم الأول ضمن بطولة «جالا فالي» في سلطنة عمان، التي تعد المحطة التاسعة في جولة الجولف في دول مينا «دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا»، التي تنظمها مؤسسة الجولف في دبي، كواحدة من المبادرات الرائدة لهيئة الشيخ مكتوم للجولف.

وقدم كير واحد من أقوى عروضه الموسم الحالي، وسجل 5 ضربات تحت المعدل، بمجموع 67 ضربة، ليتصدر ترتيب المحترفين، ويستهل مشواره بثبات، حيث يبتعد بفارق ضربتين عن الرباعي الذي يطارده، وهم: الإسكتلندي كلارك لوتون والمغربي فيصل السيرجيني والإنجليزي ستوارت أرشيبالد والإسباني سيكستو نافارو.

من جانبه حقق المغربي مهدي السايسي نتيجة لافتة، بتحقيقه 70 ضربة بواقع ضربتين تحت المعدل، لكن مواطنه كريم حالي خطف الأضواء بتحقيق أفضل نتائج الهواة بنفس عدد الرصيد من الضربات، متساوياً مع الإنجليزي جيمس ألن متصدر الترتيب العام.

وجاءت بداية العُماني عزان الرمحي الذي يخوض المنافسات على أرضه، جيدة بتسجيله 75 ضربة في اليوم الأول، مستغلا مشاركته في بطولة مسقط هيلز الأسبوع الماضي التي أقيمت في إطار الجولة، وتواجده في كأس نومورا التي أقيمت في أبوظبي واختتمت مطلع الأسبوع الجاري، وتفوق على عدد من الأسماء البارزة المشاركة، منهم الإنجليزي زاين أسكتلند الذي اكتفى بتسجيل 76 ضربة.

وأكد الإسكتلندي تيد كير، أن تحقيق المركز الأول يعتبر مفاجأة سارة بالنسبة له، وقال: حينما بدأت المنافسات سعيت أن أحقق نتيجة جيدة، لكن لم أتوقع أن اتصدر الترتيب في ختام اليوم الأول، هذا الأمر يمنحني حافزا لتقديم أداء أقوى في اليومين المقبلين، والتفكير بالتواجد في خماسي المقدمة مع نهاية المنافسات.

من جانبه عبر كريم حالي، عن سعادته بالرقم الذي سجله، ومكنه من التواجد في مقدمة الهواة، وقال: إنها النتيجة التي تطلعت لتحقيقها، دائما النزول تحت المعدل يمنح اللاعب شعورا إيجابيا لمواصلة تنفيذ الضربات بنفس الطريقة، سأعود مجدداً للملعب من أجل القيام بالأمر والبقاء في المقدمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا