• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

الوحدة يواجه الريان بروح التحدي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2007

رسالة الدوحة - نصرالدين منزول:

تترقب الأنظار اللقاء المرتقب الذي يجمع اليوم بين الوحدة والريان القطري باستاد نادي الريان في بداية مشوار المجموعة الأولى، ويدخل سفير الكرة الإماراتية المباراة بمعنويات عالية لتحقيق نتيجة إيجابية تمثل دافعاً قويا للعنابي في بداية رحلته على أمل مواصلة المشوار الناجح سعياً إلى تحقيق اللقب الآسيوي الأول.

ويعول أصحاب السعادة على كوكبة النجوم بقيادة الفتى الذهبي إسماعيل مطر أفضل لاعب وهداف في كأس الخليج الثامنة عشرة، وايضا فهد مسعود، وعبدالرحيم جمعة.. ومعهم المحترفون الثلاثة: المالي مامادو باكايوكا، والأنجولي موريتيو، والحارس المغربي نادر المغايري.. وأدى الوحدة مرانه الأخير أمس على ملعب المباراة، ووضح إصرار اللاعبين وحماسهم في تقديم مباراة جيدة والخروج بنتيجة إيجابية كي تكون انطلاقة الوحدة قوية من البداية.

وأكد الفرنسي ريتشارد تاردي مدرب الوحدة أن مباراة فريقه أمام الريان القطري تمثل التحدي الأكبر للفريق في بداية مشواره في البطولة الآسيوية على اعتبار أن البداية القوية تضع الفريق في المقدمة وتساهم في تعزيز الجانب المعنوي الذي يمكن أن يزيد من قوة دفع الفريق في هذه البطولة التي تدخلها جميع الفرق من أجل بلوغ غاياتها الكبرى. وقال تاردي بعد التدريب الأساسي للفريق الوحداوي الذي أجراه في ملعب نادي قطر والذي وقف خلاله على وضع اللمسات الأخيرة للفريق قبل مواجهة اليوم: ''إن المباراة تمثل بداية لسلسلة من المباريات التي ستخوضها الفرق الأربعة في المجموعة الأولى؛ لأن البداية تعطي المؤشر الذي يمكن أن تقاس به الأمور في الجولات المقبلة، لكن الأهم لدينا هو التركيز على مباراة الافتتاح أمام الريان التي تبدو مكشوفة للفريقين على اعتبار أن فرق المنطقة تعرف بعضها بعضاً واللاعبون سبق لهم أن التقوا في مباريات عديدة''.

وأضاف: ''أتوقع أن تكون المباراة قوية كونها تجمع بين الفريقين المرشحين للحصول على بطاقة التأهل إلى الدور الثاني، ولا شك في أن الوحدة لديه الإمكانات الكافية والجيدة لتحقيق نتيجة إيجابية في ضربة البداية في الدوحة''. وأوضح تاردي أنه شاهد الريان القطري على الطبيعة في مباراته أمام الخور في الدوري، وسجل العديد من الملاحظات حول الطريقة التي يلعب بها والتكتيك الذي يعتمد في حالتي الدفاع والهجوم، إلى جانب القدرات الفردية للاعبيه المؤثرين إلى جانب القراءة الدقيقة لعدد من مبارياته في الدوري عبرمتابعتها على الهواء تليفزيونياً أوتسجيلات ومن أبرز هذه المباريات تلك التي خاضها أمام الغرافة.

وقال: ''علينا التركيز الكامل طوال الدقائق التسعين والعمل على فرض أسلوبنا وعدم إفساح أي مجال للفريق القطري لأخذ المبادرة وهذا ما سيجعلنا ننفذ خططنا بتوازن جيد''.

وحول الأخطاء التي وقع فيها الفريق خلال مباراته أمام الإمارات والتي استقبلت خلالها شباكه ثلاثة أهداف قال مدرب الوحدة: ''أعتقد أن هذه الأخطاء فردية ومعزولة تماماً وليس بسبب التكتيك الدفاعي الذي يلعب به الفريق، وبالتالي فإن معالجتها أمر ضروري حتى لا تتكرر في المباريات المقبلة، وفي الجانب الهجومي أمتع الوحدة الجماهير بتسجيل أربعة أهداف مرسومة''.

وأضاف: ''ما حدث للفريق في مباراة الإمارات يحدث كثيراً في أوروبا عندما يقترب موعد مباريات دوري أبطال أوروبا ويقل تركيز اللاعبين في مباريات الدوري؛ لأن اللاعبين يبدأون التركيز على البطولة الأوروبية فتقع الأخطاء الفادحـــــة، لكن سرعان ما تعود الأمور إلى طبيعتها من جديد في المباريات التالية''.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال