• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م
  08:14    الشرطة تطلق النار على رجل يحمل سكينا في مطار "امستردام شيبول"    

مخبر سري لمراقبة اللاعبين حتى خارج قطر!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2007

نبيل فكري:

من الظواهر اللافتة في دوري المحترفين القطري ظاهرة اسمها ''لجنة الاحتراف'' التي لا يتوقف الجدل حولها، فهو وإن اختفى أحيانا إلا أنه يعود للظهور من جديد اذا ما تعلق الأمر بنجم كبير أوبمخالفة جسيمة تثبتها اللجنة في حق لاعب ما.. وقد سبق أن هدد بعض اللاعبين باللجوء للقضاء في وجه لجنة الاحتراف، والسبب أنها تراقبهم وتثبت في حقهم ما ليس فيهم على حد قولهم.

ولتفصيل الأمر نقول: إن اتحاد الكرة القطري أنشأ لجنة عاملة ضمن لجانه تدعى لجنة الاحتراف وهي مختصة بمتابعة وتسهيل أمور اللاعبين المحترفين ومراقبة أدائهم وتحديد من يصلح للمعاملة كمحترف ومن لا يصلح.. وحتى تستوثق اللجنة من عملها وسعيا الى إتمامه بصورة فائقة الجودة أنشأت هذه اللجنة وحدة داخلية أطلقت عليها اسم (وحدة المراقبين)، وهي بالمعنى الدارج تعني (المخبرين)، وتضم (مخبرين سريين) يقومون بمراقبة اللاعبين المحترفين سواء في الملعب أوخارجه، وإذا استدعى الأمر قد يسافر المراقب- المخبر- وراء اللاعب المحترف الى دولة ما للتأكد من طبيعة هذه (السفرية) وأنه ليس فيها ما يؤثر على احترافه بأي شكل من الأشكال.. وكان هذا البند بالذات موضع جدل كبير وخلاف بين اللجنة واللاعبين وبعض مسؤولي الأندية خاصة عندما أثبتت اللجنة مخالفة على لاعب الأهلي مشعل عبدالله، وكان مسمى المخالفة (السهر في الأماكن العامة) وثارت ثورة اللاعب الذي أقسم بأغلظ الأيمان أنه لم يسهر متحديا أن يثبت أحد عليه خلاف ذلك.. غير أن اللجنة ردت بأن مراقب اللجنة قد سافر خلفه واكتشف سهره في البحرين بعد المواعيد المقررة للسهر!!

وكان ما حدث من اللجنة وردود الفعل مادة ثرية للإعلام وأيضا لرسامي الكاريكاتير الذين رسم أحدهم لاعبا متنكرا وملثما وهو خارج من بيته حتى لا يراه مراقب أومخبر اللجنة.

وقد كانت قرارات اللجنة وعقوباتها وطبيعة مخالفات اللاعبين سرية في بداية الأمر، غير أنه مع تنامي المخالفات وكونها لم تمثل رادعاً للاعبين ارتأت اللجنة إعلان هذه المخالفات على الملأ من خلال تقرير أسبوعي ينشر يوم الثلاثاء من كل أسبوع بالصحف القطرية بأسماء اللاعبين المخالفين وطبيعة هذه المخالفات والتي سجلت في آخر إعلان 91 مخالفة ارتكبها 44 لاعبا، وتنوعت المخالفات بين التأخير أوالغياب عن التجمع الصباحي أوالتمرين بعذر أودون عذر، أوالغياب عن دورة اللغة الانجليزية أوالندوة التثقيفية، بالاضافة بالطبع الى عدم الالتزام بتعليمات الجهاز الإداري وعدم طاعة المدرب، وكذا التخلف عن موعد الفحص الطبي، وقبل ذلك كانت هناك مخالفة مسماها التخلف عن مباراة للنادي أوالمنتخب، وسجلت في الأسبوعين الماضيين.

في الإعلان الأخير استمر نادي الريان في صدارة كشف المخالفات بتسعة مخالفين و21 مخالفة، واللاعبون أصحاب المخالفات هم: خالد محمد عثمان، وسلمان مصبح المعمري، وضاحي سعد النوبي، ومبارك رشتيه، ومحمد الحاج، ونايف الخاطر، وإسماعيل علي ابراهيم، وعبد الرحمن مصبح، وعلي عبدالله المري. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال