• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

دبي للاستوديوهات تبدأ تسليم المرحلة الأولى مايو المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2007

دبي-الاتحاد: أعلنت مدينة دبي للاستوديوهات، العضو في ''تيكوم للاستثمار''، الانتهاء من تشييد الباقة الأولى من استوديوهات ''البوتيك'' والمخصصة لمؤسسات البث التليفزيوني المتعاقدة مع المدينة، مؤكدة أن تسليم تلك الاستوديوهات سيبدأ في منتصف شهر مايو ،2007 وذلك عقب الانتهاء من اللمسات الأخيرة على الوحدات البالغ عددها 18 وحدة ضمن المرحلة الأولى من المشروع.

جاء الإعلان خلال مشاركة مدينة دبي للاستوديوهات في ''كابسات'' .2007 وأكدت مدينة دبي للاستوديوهات أن 15 بوتيك استوديو، وهي وحدات مستقلة مكونة من ثلاثة طوابق، من إجمالي 18 قد تم حجزها من قبل مؤسسات إعلامية إقليمية وعالمية ستقوم بالاستفادة من تلك الاستوديوهات في إطلاق مجموعة من المحطات التليفزيونية الفضائية، وذلك ضوء النمو الكبير الذي يشهده قطاع التليفزيون حالياً في المنطقة.

وتضم كل وحدة مساحة مخصصة للمكاتب تصل إلى حوالي 6000 قدم مربع، بينما تتراوح المساحة المخصصة للاستوديو ما بين ألف إلى ثلاثة آلاف قدم مربع، حيث روعي في تصميم الاستوديوهات متطلبات الإنتاج التليفزيوني كافة وفقاً لأرقى المعايير العالمية، ذلك في الوقت الذي تم فيه تجهيز كل وحدة بوصلات البث الفضائي التي تتميز بأعلى درجات الاعتمادية ووصلات الضغط العالي للطاقة الكهربائية التي تحتاجها وحدات التشغيل التليفزيونية، إضافة إلى تجهيزات التكييف المركزي عالي القدرة، كما ستتضمن منطقة استوديوهات البوتيك منطقة لمنافذ البيع والخدمات التي تلبي الاحتياجات اليومية لذلك الجزء من المدينة. وقالت الدكتورة أمينة الرستماني المدير التنفيذي لقطاع الإعلام في تيكوم للاستثمار: ''يعتبر قطاع البث التليفزيوني أحد أبرز القطاعات الإعلامية وأسرعها نمواً خاصة في دبي خلال السنوات القليلة الماضية، وتركز هذا النمو في مدينة دبي للإعلام التي أصبحت تضم أكثر من 60 مؤسسة تبث ما يزيد على 150 محطة تليفزيونية، في الوقت الذي تأتي فيه مدينة دبي للاستوديوهات لتعزز فرص هذا النمو بما توفره من بنية أساسية متخصصة رفيعة المستوى تتواءم واحتياجات قطاع العمل التليفزيوني وأيضاً الإنتاج السينمائي والموسيقي''. وأضافت: ''حققت صناعة الإعلام نمواً قوياً في المنطقة العربية خلال السنوات الخمس الماضية وكان لدبي دور محوري في دعم هذا النمو، وذلك من خلال فهمها العميق لاحتياجات ومتطلبات الصناعة وإتاحتها لبنية أساسية قوية تتبع أرقى المعايير القياسية الدولية أمام المؤسسات الإعلامية الإقليمية والعالمية الساعية إلى توسيع نطاق أعمالها في منطقة تمتد من أفريقيا غرباً وحتى شبه القارة الهندية شرقاً، مدعومة ببيئة عمل تراعي متطلبات هذا النشاط الإبداعي وتمنحه القدرة على رفع سقف الإبداع والتميز''.

و قالت الدكتورة الرستماني: ''إن المنافسة هي ظاهرة صحية ودائماً ما تصب في مصلحة المستخدم النهائي في كل القطاعات، ولاشك في أن تعدد الخيارات وتنوعها بين المحطات الفضائية التي ظهرت على الساحة مؤخراً يأتي أيضاً في إطار تلك المنافسة الصحية، بما تتيحه من خيارات متنوعة أمام المشاهد الذي أصبح يمتلك الحس والوعي مما يمكنه من اختيار المحتوى الإعلامي الجيد ورفض الرديء، وتبقى القيمة المضافة وكفاءة التشغيل ونوعية المحتوى وفائدته الفيصل والحكم في نجاح تلك الفضائيات أو فشلها''.من ناحيته، أكد جمال الشريف مدير مدينة دبي للاستوديوهات أن عمليات التطوير والبناء في المشروع تمضي وفقاً للجدول الزمني الموضوع، مشيراً إلى أنه من المقرر الانتهاء من اللمسات الأخيرة في مجمع استوديوهات البوتيك بحلول نصف شهر مايو 2007 حيث سيتم البدء في تسليم الوحدات للشركات المتعاقدة. وأوضح الشريف: ''حرصت مدينة دبي للاستوديوهات على تطبيق أرقى المعايير العالمية سواء في نواحي البنية الأساسية أو قواعد العمل ومنهجه، وذلك لتأكيد أقصى درجات الاستفادة لشركاء المدينة انطلاقاً من إدراكنا الكامل بمتطلبات العمل في تلك المؤسسات وبناء على مشاوراتنا مع شركائنا لتأكيد ملاقاة التصميمات لاحتياجاتهم العملية، بما يساهم في تعزيز قدرتهم على الأداء الفعال في سياق علاقة الشراكة التي تجمعنا بمؤسسات العمل الإعلامي''.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال