• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

إدانة مسؤول استخباري أميركي بتسريب معلومات عن «نووي» إيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 يناير 2015

واشنطن (أ ف ب)

أدين مسؤول سابق في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية «سي آي أيه» أمس الأول في ألكسندريا بولاية فرجينيا (شرق)، بتسريب معلومات سرية حول الملف النووي الإيراني إلى صحفي في صحيفة نيويورك تايمز.

وأعلنت وزارة العدل الأميركية أن جيفري ستيرلينج (47 عاما)، أدين بتسع تهم منها الكشف بصورة غير قانونية عن معلومات تحت سرية الدفاع وعرقلة عمل العدالة. وتلت القاضية الفيدرالية ليوني برينكمينا حكم الإدانة الصادر عن هيئة محلفين، وأطلق سراح جيفري ستيرلينج بكفالة بانتظار صدور الحكم عليه في 24 أبريل.

وتتعلق القضية التي أدين فيها ستيرلينج بعدما وجهت إليه التهمة في ديسمبر 2010 واعتقل في يناير 2011، بعملية لـ»سي آي أيه» في إيران أورد الصحفي جيمس رايزن من صحيفة نيويورك تايمز تقريرا بشأنها في كتابه «ستايت أوف وور» (حالة الحرب) عام 2006.

وكان ستيرلينج الموظف في»سي آي أيه» بين مايو 1993 ويناير 2002 كلف القيام بعملية سرية تهدف إلى زعزعة برنامج الأسلحة النووية الإيراني.

وأعلن وزير العدل إريك هولدر في بيان «أنها خاتمة عادلة ومناسبة»، مضيفا «مثلما يثبته هذا الحكم، من الممكن تماما ملاحقة تسريبات غير قانونية تسيء إلى أمننا القومي بدون تقييد قدرة الصحفيين على إتمام عملهم».

وأضاف أن كشف هذه «المعلومات السرية عرض للخطر عمليات جرت دفاعا عن الأمن القومي الأميركي، وهي تشكل انتهاكا فاضحا لثقة الأميركيين في شخص أقسم على احترامها».

كما ندد مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي «إف بي آي» جيمس كومي، بتسريب المعلومات معتبرا أن ستيرلينج «نكث بقسمه بحماية أسرار أمتنا وخان وطننا».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا