• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

95 قتيلاً وجريحاً بتفجير مستودع الفكر في بغداد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2007

بغداد ـ حمزة مصطفى،

وكالات الأنباء: تلقت الجماعة الإرهابية التي تسمي نفسها ''دولة العراق الإسلامية'' المزعومة ضربة موجعة باعتقال رئيسها محارب عبد الله الجبوري الذي يشغل في الوقت ذاته نائب المرشد الروحي للجماعة الإرهابية أبوعمر البغدادي فيما استهدف ''الظلاميون'' مستودع الفكر والثقافة والعلوم بتفجير سيارة مفخخة في شارع المتنبي شمال بغداد حيث اختلطت أشلاء الجثث المتناثرة والكتب المحترقة بالدماء مخلفة 30 قتيلا ونحو 65 جريحا. ويعد شارع المتنبي أقدم سوق للكتب في بغداد حيث تقع عشرات المكتبات التي تعرض كتبا متنوعة أمام أبوابها والتي يرتادها مئات العراقيين يوميا.

من جهة أخرى أكد العميد عبد الكريم خلف المتحدث باسم الداخلية العراقية أمس أن قوة من الشرطة والجيش ألقت القبض فجر أمس الأول على محارب عبد الله الجبوري رئيس الدولة المزعومة في عملية عسكرية كبيرة بمنطقة البساتين شرقي الضلوعية، مشيرا إلى أن العملية أسفرت أيضا عن اعتقال 5 من أبرز مساعدي الجبوري. وتجيء هذه العملية النوعية في إطار الرد على قيام جماعة تنتمي للدولة المزعومة، بقتل 14 من رجال الشرطة العراقية زاعمة أنها انتقام لحادثة اغتصاب صابرين الجنابي المثير للجدل. يأتي ذلك في وقت دخلت قوات عراقية وأميركية مشتركة مدينة الصدر معقل ميليشيا جيش المهدي دون مقاومة في إطار خطة أمن بغداد وبمشاركة مئات الجنود الذين بدأوا يفتشون المنازل واحدا تلو الآخر لتنفيذ عمليات تطهير. وفي كربلاء، أكد عضو التيار الصدري حامد كنوش الذي يشغل عضوية مجلس محافظة كربلاء، قيام قوة مشتركة أميركية عراقية بمداهمة منزله الليلة قبل الماضية ما اضطره للفرار ليتم اعتقال شقيقه. وأعلن الرجل الثاني في الجيش الأميركي بالعراق الجنرال ريموند اودييرنو أن الاستراتيجية الجديدة في العراق تحرز ''بعض التقدم'' موضحا أن القوات العراقية لن تتولى مهامها قبل ''ستة إلى تسعة أشهر''.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال