• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

الدعوة إلى إنشاء مصانع لمعالجة النفايات الصلبة وإعادة تدويرها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2007

قال غيث بن هامل الغيث إن التقرير الذي قدمته لجنة الشؤون الصحية اشتمل على دراسة عميقة ومعلومات هامة، وتناول كل جوانب البيئة، مشيرا إلى دوره في توضيح كثير من الحقائق للمختصين وأصحاب القرار.

وأكد الغيث أن قيادة البلاد الحكيمة تحرص كل الحرص على أن تكون إمارة أبوظبي نموذجا للبيئة النظيفة الخالية من كل أنواع التلوث، ويؤكد ذلك التشريعات المحلية التي صدرت في الآونة الأخيرة بشأن البيئة، والجهود المقدرة لهيئة البيئة بأبوظبي، والخطط الحكومية لتوفير المزيد من الحماية للبيئة، والتي نأمل أن يكون منها إنشاء مصانع في الإمارة لمعالجة النفايات الصلبة وإعادة تدويرها للاستفادة منها في مجالات أخرى، ويحقق التخلص الآمن من النفايات وتوفير المزيد من الحماية للبيئة، ويمكن الاستفادة من تجربة تتم الآن في الدولة عبر إحدى الشركات التي تمارس نشاطها في دبي باستثمارات تقدر بمبلغ 500 مليون درهم، وتحقق الحفاظ على البيئة من خلال اتباع أفضل المعايير البيئية في معالجة النفايات الصلبة باستخدام أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا معالجة النفايات.

كما أكد الغيث أن ظاهرة الشيشة في أبوظبي تشكل تلويثا للبيئة المحلية، وزيادة نسبة تلوث الهواء في الجو، وانبعاث وانتشار روائح غير مقبولة في أماكن تواجدها، إضافة إلى ما تسببه من مخاطر اجتماعية وأمنية، خصوصا مقاهي الشيشة في وسط التجمعات السكانية وبعضها في شقق الميزانين في البنايات السكنية.

وعرض إحصائيات رسمية صادرة عن مركز رقابة الأغذية والبيئة في أبوظبي تبين أن عدد المقاهي في أبوظبي ارتفع من 19 مقهى عام 1997 إلى 517 مقهى في عام ،2001 ونحن الآن في ،2007 وبالتأكيد أن هذا العدد تضاعف الآن، ورغم أن هناك قرارا إداريا صدر عام 1996 عن دائرة بلدية أبوظبي بمنع تناول الشيشة في الأماكن العامة داخل مدينة أبوظبي، إلا أن ذلك القرار لم يجد مجالا للتنفيذ، ولقد سبق للمجلس الاستشاري الوطني أن أوصى في دورة سابقة بضرورة التدخل الحاسم للتعامل مع هذه الظاهرة الدخيلة على عادات وتقاليد البلاد، ونأمل أن يكون للجهات المختصة بالإمارة وقفة حاسمة إزاء انتشار مقاهي الشيشة لمنع مضارها الكبيرة والعديدة، ومنها تلويث البيئة والتأثير على الصحة العامة، وعلى الأقل أن تكون خارج الكتلة السكانية وبعيدا عنها إذا تعذر المنع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال