• الإثنين 02 شوال 1438هـ - 26 يونيو 2017م

لاعبان تحت 16 عاماً يشاركان في تدريبات النصر

الغيثي: لاعب الأكاديمية يوفر 7 ملايين درهم على خزائن النادي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 فبراير 2017

مراد المصري (دبي)

أكد محمد علي الغيثي، عضو مجلس إدارة شركة النصر لكرة القدم، والمشرف على أكاديمية الكرة بالنادي، أهمية إعداد اللاعبين في أكاديميات كرة القدم، لتدعيم الفريق الأول، في ظل المبالغ المالية الباهظة التي يتم طلبها، نظير اللاعبين المواطنين في سوق الانتقالات، موضحاً أن «الصاعد» من الأكاديمية والذي يصل إلى الفريق الأول، يوفر على خزائن النادي ما لا يقل عن 7 ملايين درهم، في ظل العرض الحالي، ومحدودية اللاعبين المتميزين.

واعترف الغيثي بأن إعداد اللاعبين في الأكاديمية، يتطلب مبلغاً مالياً ليس بالقليل، ولكن المردود أكبر على المدى البعيد، وقال: بالنظر إلى سوق الانتقالات الحالية، فإن التعاقد مع أي لاعب مواطن من نادٍ آخر، بقدرات جيدة تدعم الفريق، يحتاج إلى مبلغ انتقال وراتب سنوي لا يقل بالنظر إلى الأسعار الحالية عن 7 ملايين درهم، ربما أقل أو أكثر من هذا المبلغ، وهو ما يتم توفيره في حال سد الاحتياجات من لاعبي الأكاديمية التي تعد مصدراً أساسياً لتقديم وصقل المواهب على المدى البعيد، كما يمكن استثمار هؤلاء اللاعبين، في حال وجود اكتفاء في الفريق الأول، والحصول على عائدات مالية جيدة مقابل بيعهم للأندية الأخرى.

وشدد الغيثي على أن قيام مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي، «إمباور»، برعاية فرق أكاديمية نادي النصر لكرة القدم للموسم الحالي، سيكون له المردود الكبير على تدعيم الجهود في الأكاديمية، سواء من الناحية المادية، أو على صعيد اللاعبين عبر إبراز أهميتهم، رغم أنهم في سن مبكرة، ومدى الحاجة للظهور بأفضل صورة على أرضية الملعب، وقال: اسم النصر كافياً لجذب الشركة الراعية التي نتقدم بالشكر لها على توجهها نحو هذا القطاع المهم الذي يمس أبناءنا بشكل مباشر، ويبرز جهود مجتمعية متميز لهذه المؤسسة الوطنية.

وجاء حديث الغيثي مع مشاركة اللاعبين حمد جاسم وعبد الرحمن حسن من فريق تحت 16 سنة بأكاديمية النصر مع تدريبات الفريق الأول، وكشف الغيثي، عن وجود استراتيجية بالتنسيق مع الفريق الأول، لإعداد 3 أو 4 لاعبين لسد احتياجات الفريق الأول في مراكز يحتاج إليها، وفق خطة 3 سنوات، وقال: هؤلاء اللاعبون موجودون حالياً في فريق تحت 16 و17 سنة، وتم انتقاؤهم والتركيز عليهم لأنهم يلعبون في مراكز يحتاج الفريق الأول فيها إلى تدعيم، بالطبع لن نعلن هذه الأسماء الذين نبقيهم تحت مجهرنا عن قرب، ونسعى لوجودهم مع الفريق الأول.

وأضاف: أعتقد أن النصر يقدم عملاً رائعاً على صعيد الأندية، من ناحية إيصال اللاعبين من الأكاديمية إلى الفريق الأول، حيث نجد حالياً في «الأزرق الكبير» على سبيل المثال، الحارسين أحمد شمبيه وعبدالله إسماعيل، المدافع خليفة مبارك، اللاعب الصاعد جاسم يعقوب وراشد محمد عمر، وعامر مبارك، وغيرهم من اللاعبين ممن تدرجوا في أكاديمية النصر، ووصلوا إلى الفريق الأول لاحقاً، بما يجعلنا نواصل التركيز على هذه العملية، وفق الخطة المحددة من شركة النصر لكرة القدم.

وكشف الغيثي عن زيادة عدد اللاعبين في الأكاديمية ومدرسة كرة القدم بمختلف فروعها، سواء في مقر النادي في عود ميثاء أو الخوانيج والبرشاء، وقال: نلمس تجاوباً كبيراً في مختلف المناطق وإقبالاً من أولياء الأمور، خصوصاً مع وجود هذه المواقع القريبة منهم، بما جعل العدد في ازدياد لدينا، وبالتالي زادت لدينا القاعدة للانتقاء منها.

واعتبر الغيثي أن الأكاديميات الخاصية تجارية بحتة، ولا تصنع لاعبي كرة القدم الذين يمكن الاستفادة منهم، وذلك دون تعميم بالكامل، وقال: هناك أكاديميات تقوم بجهود لا يمكن التقليل منها، ولكن من يريد أن يصبح لاعباً حقيقياً في المستقبل، فإن أكاديميات الأندية عموماً، والنصر على وجه التحديد هي المكان الصحيح لصناعة لاعبي كرة القدم القادرين على الوصول إلى الفريق الأول لاحقاً.

وأشاد الغيثي بخطوة لجنة المسابقات في اتحاد كرة القدم، بتطوير المسابقات السنية، تحديداً لمن هم بالمرحلة بين 18 إلى 20 سنة، عبر التوجه لإقامة بطولة لكل فئة، وقال: كنا نعاني مع وصول اللاعب إلى سن الـ18، والحاجة لتحديد بقائه أو رحيله مع وجود فراغ نأمل أن تسده هذه المسابقات، لمنحنا ومنح اللاعب فرصة ثلاث سنوات إضافية لتحديد إمكانية وصول اللاعب للفريق الأول أو البحث عن فرصة أخرى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا