• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

اشتعال المنافسة بين أوباما وهيلاري في سباق البيت الأبيض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2007

واشنطن - د ب أ: تصاعدت حدة التنافس بين المرشحين الاثنين الاوفر حظا لخوض الانتخابات الرئاسية الاميركية عن الحزب الديموقراطي من أجل حشد أصوات الاميركيين من أصل أفريقي والفوز بترشيح الحزب وذلك قبل عشرة اشهر على بدء أول تصويت مبدئي لاختيار المرشح الذي سيدفع به الحزب الديمقراطي للرئاسة.

فقد وجه كل من السيناتور هيلاري كلينتون والسيناتور باراك أوباما أمس الأول كلمتين في وقت واحد تقريبا بكنيستين للسود لا تبعد كل منهما عن الاخرى سوى عدة امتار ببلدة سيلما بولاية ألاباما. وجاءت كلمتا المرشحين بمناسبة الاحتفال بالذكرى السنوية الثانية والاربعين على خروج المسيرة التاريخية للحقوق المدنية التي أسهمت في وضع نهاية للفصل العنصرى الذي كان يمارس في جنوب الولايات المتحدة.

وكان الرئيس الاميركي السابق بيل كلينتون قد اعتزم خلال أمس الأول الانضمام لقرينته ليكون ذلك هو الظهور الاول لهما معا منذ أن أعلنت هيلاري اعتزامها ترشيح نفسها لانتخابات الرئاسة. وعلى الرغم من أن أوباما نفسه من السود إلا إن هيلاري كلينتون كانت حتى وقت قريب هي المرشح الافضل للديمقراطيين السود، لكن أحدث استطلاع للرأي أجري في اواخر فبراير الماضي أوضح تقدم أوباما على هيلاري كلينتون بنسبة 33 في المئة وذلك لاول مرة.

وتكهنت وسائل الاعلام الاميركية بان هذه النتيجة هي التي دفعت زوج هيلاري الذي كان يحظى بشعبية كبيرة للغاية بين الاميركيين السود إلى التوجه إلى سيلما، ولم تكن هذه الزيارة مقررة في الاصل، وكان أوباما أول من أعلن القيام بهذه الزيارة، وقد تناول المرشحان في حديثيهما قضية تكافؤ الفرص كموضوع رئيسي.

وفي كلمته قال اوباما ''لقد قطعنا شوطا طويلا الا ان ذلك لا يكفي، انهضوا من أسرتكم واذهبوا للتصويت''، وبعد دقائق أضافت هيلاري كلينتون في كلمتها أن المسيرة التي شهدتها سيلما من اجل الكرامة الانسانية وتوفير فرص متكافئة والعدالة لم تنته،''علينا أن نختتم المسيرة، كيف يمكننا أن نستريح والفقر مازال آخذ في التزايد''. ويرى الخبراء أن ظهور كل من أوباما وهيلاري كلينتون في سيلما تطور مهم للغاية.