• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

وزراء من آسيا والباسيفيك يبحثون قضايا الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2007

جاكرتا-د ب أ: بدأ وزراء ومسؤولو أمن من ست دول في منطقة آسيا والمحيط الهادي (الباسيفيك) أمس اجتماعا يستغرق يومين في إندونيسيا لمناقشة سبل تعزيز مكافحة الارهاب. وأكد المشاركون في الاجتماع من الدول الست وهي (إندونيسيا وأستراليا والفلبين وتايلاند وماليزيا وسنغافورة) أهمية التأكد من عدم حصول المتشددين على أسلحة غير تقليدية.وعبر وزير خارجية إندونيسيا حسن ويراجودا عن أمله في أن يتمكن المؤتمر من إيجاد ''سبل ووسائل لتعميق التعاون الحالي في مجال مكافحة الارهاب'' في المنطقة ومواجهة التحديات القائمة. وحذر من أنه في الوقت الذي تسعى فيه دول المنطقة إلى ''تعزيز تعاونها وتوسيع قدراتها في مكافحة الارهاب فإن الارهابيين يتمكنون أيضا من رفع قدراتهم''. وقال ''لا يزال أمامنا الكثير قبل أن نحقق نصرا نهائيا على الارهاب، لذا يجب علينا تحسين الوسائل التي نتبعها وتعزيز آلياتنا في مكافحة الارهاب''.وذكر وزير الخارجية الاسترالي ألكسندر داونر أن دول منطقة آسيا والمحيط الهادي أحرزت تقدما بارزا في عدد من المجالات في مكافحة ''الارهاب'' لكن الخطر لا يزال قائما، وأضاف ''نجحنا في إحباط مخططات إرهابية، اعتقلنا وحاكمنا الارهابيين وأربكنا شبكاتهم لكن لا يزال هناك وجود للارهابيين''.