• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

نيجروبنتي في سيؤول لبحث الملف النووي الكوري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2007

عواصم-وكالات الانباء: اجرى نائب وزيرة الخارجية الاميركية جون نيجروبنتي أمس محادثات في كوريا الجنوبية بشان إنهاء برنامج كوريا الشمالية النووي العسكري وذلك عقب زيارته للصين واليابان. ومن المتوقع أن تشمل المحادثات أيضا مسألة الأمن الاقليمي والعلاقات الثنائية. وأعلنت السفارة الاميركية في سيؤول أن نيجروبنتي التقى وزير الدفاع كيم يانج سو أمس وانه سيجري محادثات اليوم (الثلاثاء) مع نائب وزير الخارجية تشو يونج بوي. وتعد هذه أولى زيارات نيجروبنتي إلى المنطقة بعد توليه منصب نائب وزيرة الخارجية مطلع العام عقب التوصل إلى اتفاق في بكين في 13 فبراير والذي وافقت بيونج يانج بمقتضاه على اتخاذ أولى خطواتها باتجاه تفكيك برنامجها النووي مقابل إمدادها بالطاقة والمساعدات الاقتصادية. وكانت سيؤول المحطة النهائية لجولة آسيوية يقوم بها المسؤول الاميركي.

الى ذلك، يبدأ مفاوضو الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في وقت لاحق محادثاتهما بهدف تطبيع العلاقات الدبلوماسية بينهما في إطار اتفاق تعهدت بيونجيانج بموجبه بالتخلي عن برنامج التسلح النووي مقابل الحصول على مساعدات. والمحادثات المقرر عقدها بمقر بعثة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة تمثل الاجتماع الارفع مستوى بين الجانبين على أرض أميركية منذ أن أوفد زعيم كوريا الشمالية كيم جونج-إيل مبعوثا رفيعا إلى واشنطن عام 2000 في إطار مساعي تعزيز العلاقات.

ومن المقرر أن يلتقي مبعوث كوريا الشمالية كيم كي-جوان ونظيره الاميركي مساعد وزيرة الخارجية الاميركية كريستوفر هيل للبدء في بحث سبل التوصل إلى حل للمشكلات بين البلدين اللذين مازالا في حالة عداء شديد منذ الحرب الكورية التي اندلعت في الفترة بين عامي 1950 و.1935

وقالت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس الجمعة الماضي ''إن هذه هي بداية تنفيذ الاتفاق الذي جرى التوصل إليه قبل أسبوعين''.

وذكرت الخارجية الاميركية أن من بين الموضوعات التي ستكون على جدول اعمال المحادثات تصنيف واشنطن لكوريا الشمالية على أنها دولة راعية للارهاب والعقوبات التجارية التي فرضتها الولايات المتحدة على كوريا الشمالية بموجب قانون للتجارة مع العدو. ... المزيد