• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

مسؤولو الآثار العرب يدعون اليونسكو لبحث الانتهاكات الإسرائيلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2007

القاهرة - ''الاتحاد'' والوكالات: دعا الاجتماع الطارئ لرؤساء هيئات الآثار بالدول العربية في ختام أعماله في القاهرة امس، الى اجتماع استثنائي للمجلس التنفيذي لمنظمة ''اليونسكو'' بناء على مبادرة الأعضاء العرب، لبحث الانتهاكات الاسرائيلية للتراث الثقافي في القدس والمخالف للقوانين والاتفاقيات الدولية بالإضافة إلى وضع القرار الصادر عن لجنة التراث العالمي في الدورة 30 في لتوانيا عام 2006 والذي أقرته جميع الدول الاعضاء في ''اليونسكو'' موضع التنفيذ.

وشدد الاجتماع على أن تقدم اسرائيل لـ''اليونسكو'' كل المعلومات المتعلقة بأي بناء جديد يخطط لإقامته في ساحة الحائط الغربي بما فيه خطط البناء بالممرات التي تؤدي للحرم الشريف، وهو القرار الذي لم تنفذه إسرائيل رغم عضويتها في لجنة التراث، الأمر الذي يجب أن تحاسبها عليه ''اليونسكو'' طبقا لاتفاقية التراث الدولية.

وأكد المجتمعون ضرورة العمل على إسقاط إدراج إسرائيل موقع القدس من القائمة الإسرائيلية التمهيدية المقدمة للجنة التراث العالمي في ''اليونسكو'' للمواقع المرشحة للتسجيل في القائمة، وتوجيه خطاب باسم الدول العربية لمدير عام منظمة ''اليونسكو'' ورئيس لجنة التراث العالمي برفض القائمة الإسرائيلية المبدئية.

وطالب الاجتماع مديرعام منظمة ''اليونسكو'' بالإعلان الفوري عن تقرير البعثة التي أرسلها الى القدس والتي أنهت اعمالها في 2 مارس الجاري، لإعلان تقريرها للعالم وتحديد موقف المنظمة من التعامل مع المشكلة واتخاذ القرار الفوري لوقف اعمال الحفر الإسرائيلية في المسجد الأقصى وباب المغاربة، وكذلك وقف اي أعمال تقوم بها إسرائيل لبناء كنيس يهودي بجوار المسجد الاقصى وبناء جدار الفصل العنصري والمتحف اليهودي على أرض مقبرة ''مأمن الله الإسلامية'' لما تشكله من اعتداءات سافرة على الاتفاقات الدولية واتفاقيتي لاهاي وجنيف عام .1954

وأكد عكرمة صبري مفتي القدس أمس،أن الادارة الاسرائيلية مستمرة في أعمال الحفر التي تستهدف ''باب المغاربة'' في المسجد الاقصى ''لاستئصال الآثار الاسلامية'' . ودعا صبري إلى ''التحرك العربي والاسلامي والدولي الرسمي للضغط على إسرائيل لإنهاء حفرياتها في القدس''، قائلا: ''الحفريات الاسرائيلية في باب المغاربة لم تتوقف، فالجرافات الاسرائيلية تعمل ليلا وتنسحب نهارا لتترك المجال للأعمال اليدوية''.