• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

الهاشمي يبحث في دمشق سبل إرساء الاستقرار بالعراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2007

دمشق - ا ف ب، د ب ا: دعا نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي دول المنطقة لدى وصوله أمس الى دمشق في زيارة تستمر بضعة أيام، الى المساعدة على ارساء الاستقرار في العراق.

وقال الهاشمي للصحافيين ''لا بد من ان تتضافر الجهود العربية والاقليمية لوضع نهاية عاجلة ومناسبة للاوضاع التي يعيشها العراقيون. بما يضمن استقرار الاوضاع في العراق والمنطقة بشكل عام''.

واوضح الهاشمي انه سيبحث خلال زيارته مع المسؤولين السوريين ولا سيما الرئيس بشار الأسد في سبل ''دفع العلاقات الثنائية بين البلدين الى مراحل متقدمة في وقت يريد فيه العراقيون ان تنشط جميع الجهود وخاصة الجهود السورية لمساعدتهم واخراجهم من الوضع الصعب الذي يواجهونه''. ورأى ان ''لسوريا كدولة شقيقة وجارة الكثير من المصالح المشتركة مع العراق والكثير من الاهتمامات في الملفات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية''. ويقوم الهاشمي بزيارته برفقة وزير الثقافة اسعد كمال الهاشمي وعدد من النواب والتقى مساء أمس نظيره السوري فاروق الشرع. وتسبق هذه الزيارة المؤتمر الدولي المقرر عقده في العاشر من مارس الحالي في بغداد وقد اعلنت سوريا مشاركتها فيه.

ومن المقرر أن يلتقي الهاشمي اليوم الرئيس الأسد وعددا من المسؤولين السوريين. وأشار إلى أن الوضع في العراق أصبح جزءا من الأمن القومي العربي ''وبالتالي لابد أن تتضافر الجهود العربية والاقليمية الخيرة لوضع نهاية عاجلة لهذا المشهد المحزن الذي يعيشه العراقيون في الوقت الحاضر ولا بد من مخرج عاجل حتى تستقر الاوضاع في البلد الجريح''.