• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«المعرفة» تصدر «ملحق معايير الرقابة المدرسية»

«الدراسات الاجتماعية» تخضع للرقابة في مدارس دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 أكتوبر 2015

دينا جوني

دينا جوني (دبي)

كشفت هيئة المعرفة والتنمية البشرية، عن أن مادة الدراسات الاجتماعية ستكون واحدة من المواد الدراسية الرئيسة التي سيُطبَّق عليها عمليات رقابة كاملة، خلال دورة الرقابة المدرسية 2015-2016 التي انطلقت مؤخراً.

وسيركّز المقيمون التربويون، كما هو حاصل مع مواد الرياضيات، والعلوم، واللغة العربية، واللغة الإنجليزية، على جمع البيانات، وتقييم مدى توفير الخدمات والأنشطة التعليمية لمادة الدراسات الاجتماعية في مختلف المراحل الدراسية الموجودة في كل مدرسة خاصة بدبي.

وقالت جميلة المهيري رئيسة جهاز الرقابة المدرسية بدبي: «إن هذا التطوير والتعديل في الرقابة المدرسية قد جاء من خلال (ملحق دبي لمعايير الرقابة المدرسية) الذي أصدرته هيئة المعرفة والتنمية البشرية مؤخراً، وتقدّم فيه توجيهات وإرشادات محددة تنسجم مع تلبية احتياجات المدارس الخاصة في دبي، مع التركيز على الجوانب ذات الأولوية، ويستند الملحق إلى إطار معايير الرقابة والتقييم المدرسية في دولة الإمارات العربية المتحدة 2015-2016 الذي يقدم نموذجاً متكاملاً يُتوّج النماذج التي تم تطبيقها سابقاً في الرقابة والتطوير المدرسي في مختلف إمارات الدولة، وسيفتح الباب واسعاً أمام جميع المدارس في الدولة لدخول مرحلة جديدة من التطوير المستمر للوصول إلى نظام تعليمي يواكب رؤية الإمارات2021».

وبينت أن تعزيز حسّ الانتماء والوعي بالثقافة الإماراتية والثقافات الأخرى يعدّ واحداً من أهداف خطة دبي الاستراتيجية 2021، لذلك يُتوقع من المدارس الخاصة في دبي أن تخطط وتطبق برامج لحصص دراسية في الدراسات الاجتماعية تستند إلى منهاج وزارة التربية والتعليم الإماراتية في مادة الدراسات الاجتماعية.

وستشهد دورة الرقابة المدرسية للعام الدراسي 2015 - 2016 تركيزاً متزايداً من المقيمين التربويين على جمع المعلومات المتعلقة بالخدمات والأنشطة التعليمية لمادة الدراسات الاجتماعية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وسيكتفون بالحديث عنها في تقارير الرقابة المدرسية من دون إصدار تقييم لجودتها.

وتابعت: «سيجمع المُقَيّمون التربويون المعلومات المطلوبة من خلال مستند التقويم الذاتي، والزيارات الصفية ومعاينة عينات من أعمال الطلبة. وسيعقد المُقَيّمون التربويون جلسات نقاش مع أعضاء كادر المدرسة المسؤولين عن مادة الدراسات الاجتماعية، حتى يتسنى لهم تكوين معرفة وافية بالخدمات والأنشطة التعليمية التي تقدمها المدرسة لهذه المادة الرئيسة ومدى صلتها بالمنهاج التعليمي الذي تطبقه المدرسة والمواد الدراسية الأخرى».

وسيركز المُقَيّمون في جلسات النقاش على إيجاد أجوبة لعدد من الأسئلة، مثل ما المنهاج التعليمي والأساليب التعليمية المطبقة في تدريس مواضيع الدراسات الاجتماعية في الإمارات العربية المتحدة؟ وكيف يرتبط منهاج مادة الدراسات الاجتماعية بالجوانب الدراسية الأخرى في المدرسة؟ وهل يتضمن منهاج مادة الدراسات الاجتماعية مفاهيم ومعلومات تتعلق بدولة الإمارات العربية المتحدة؟ وما المهارات التي يستطيع الطلبة اكتسابها أثناء حصص مادة الدراسات الاجتماعية؟.

ولفتت إلى أن عمل المدارس الخاصة في دبي يتسم بحيويّة وتنوع متزايدَين، لاسيما مع تطبيق أكثر من 16 منهاجاً تعليمياً مختلفاً في 169 مدرسة خاصة في دبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض