• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

قليل من الحياء!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 أكتوبر 2015

يقول حسن نصر الله في لبنان إنه من «السادة» لدى ولاية الفقيه، وأن الآخرين عبيد لدى «طغاة المال والنفط والغاز»...

ونقول نحن في صيغة السؤال: لماذا لا يقاتل هؤلاء «العبيد» مع هؤلاء «الطغاة» في اليمن، كما يقاتل «سادته» مع الإيرانيين في سوريا والعراق والبحرين واليمن؟

ولماذا تذهب السعودية ودولة الإمارات بجنودهما إلى ميدان القتال في اليمن، من دون «عبيد» من لبنان أو سوريا أو العراق أو حتى من روسيا؟ ولماذا لا تذهب إيران من دون «سادته» إلى أي نقطة ساخنة في العالم للدفاع عن إمبراطوريتها الفارسية وعواصمها الأربع؟، ولماذا لا يحترم حسن نصر الله دستور بلاده فيذهب إلى البرلمان لانتخاب رئيس للجمهورية، بدل الحرص على بقاء بشار الأسد على رأس النظام في سوريا، ما دام «سيداً» لا يأتمر بأحد ولا يراعي مصالح أحد ولا يقدم سيادة، أحد على سيادة قراره؟

ولماذا لا يوفر مطمراً للنفايات في البقاع، منطقة نفوذه، فيرفع الرائحة الكريهة عن بلاده وشعبه، بدل أن يوفر الرجال والسلاح لنظام الأسد في دمشق وهلال الأئمة من إيران إلى البحر المتوسط؟

الحقيقة أن حسن نصر الله، هو «سيد» فعلاً، لكن على بعض الضعفاء في لبنان، لا بل بعض الأغبياء، وما عدا ذلك هو المطيع في كل شاردة وواردة من المحيط إلى الخليج.

قليل من الحياء يا «سادة»...

مريم العبد - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا