• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

هيئة الجمارك تطالب الدوليين بتوفير أفضل الممارسات في مكافحة غسل الأموال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مارس 2007

حسن القمحاوي:

طالبت الهيئة الاتحادية للجمارك بعثة صندوق النقد والبنك الدوليين، خلال اجتماع الطرفين أمس في إطار زيارة خبراء الدوليين للإمارات، بالتعاون في مجال توفير أفضل الممارسات والمعايير النظم الدولية في مجال الإفصاح ومكافحة غسل الأموال على مستوى الإدارات الجمركية، وقال سعادة محمد خليفة بن فهد المهيري المدير العام للهيــــــــئة إن الاجتماع مع خبراء الصندوق والبنـــــــــك الدوليين تناول العديد من المحاور الهامة في مجال الرقابة على المنافذ الجمركية والهيكل الإداري والفني في الجمارك الاتحادية والمحلية وآليات العمل لضبط الحالات المشتبه بها في غسل الأموال أو تمويل الإرهاب.

وأضاف أن فريق الهيئة أكد لخبراء الصندوق الالتزام التام باتفاقية مكافحة غسل الأموال الدولية ونظم الإفصاح وآليات العمل المحلية في العمل الجمركي، بما يعكس الدور الحضاري لدولة الإمارات قيادة وشعبا، مشيرا إلى أن وفد ''الدوليين'' أشاد بمستوى النظام والإجراءات المطبقة في الدولة في هذا المجال. ولفت المهيري إلى أن المباحثات مع الخبراء شملت عرضا تفصيليا لآليات العمل الجمركي والرقابة على المنافذ وفريق العمل وطريقة عمل مجلس إدارة الهيئة وأشكال التعاون بين الجمارك المحلية والاتحادية والحصيلة الجمركية وأوجه إنفاقها بما يحقق الكفاءة في الأداء، فضلا عن التشريعات المطبقة ودور الهيئة في تعميق الوعي لدى العملاء بإجراءات مكافحة غسيل الأموال، فضلا عن إحصائيات الحالات المشتبه في غسلها للأموال وكيفية التصرف معها، وتهريب البضائع الممنوعة والمقيدة، وكيفية تنقل الآثار والألماس والذهب وضمانات عدم استخدامه في تمويل الإرهاب، والتعاون مع المنظمات الدولية في المجالات الجمركية. وقال إن خبراء الصندوق سيقومون بكتابة تقرير عن نظام الإفصاح والإجراءات المتبعة لمكافحة الإرهاب في الدولة لتقييم المستوى الذي وصلت إليه في هذا الشان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال