• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بين أجيري وماجد.. شتيمة أم استسلام؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 أكتوبر 2015

اتهم ماجد حسن لاعب الأهلي، بعد نهاية مباراة فريقه أمام الوحدة أمس الأول المكسيكي أجيري مدرب «العنابي»، بأنه اعتدى عليه لفظياً، وتوجه نحوه بسيل من السباب والشتائم، طالته شخصياً وعائلته، ولأن أجيري رفض الرد على ما حدث بتبرير «خادع»، قائلاً إن ما يحدث يبقى في الملعب، إلا أن الأخلاق تعتبر من المبادئ التي لا تتجزأ ولا تتغير، ولا توجد في أماكن، وتتوارى في مواقع أخرى، وحين يقوم مدرب يحمل صفة الرجل التربوي والقدوة والقائد لأي فريق، بتوجيه شتائم نابية وقاسية تجاه لاعب في عمر ابنه فقط، كي يستفزه وينال منه نفسياً أو «يبرّد» فؤاده عليه، بسبب خسارته المباراة، فهذا يعتبر خروجاً تاماً على الأخلاق العامة التي توقعنا أن يسهم المدربون في ترسيخها، بدلاً من أن يكون بعضهم سبباً في انتشار عكسها، وتحويلها إلى عادة نرفضها في الملعب، أو حتى في «سكة الفريج»، ولأن أجيري فقد سيطرته على المباراة وضاعت منه نتيجتها، فلن نلومه كثيراً، وبعض المواقف الصعبة التي تمر تجعلك لا تعرف ماذا قلت وكيف تصرفت!.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا