• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

قوات أميركية برية تسيطر على منطقة سد تشرين

الضغط الدولي يجبر دمشق على إدخال المساعدات لـ«مضايا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 يناير 2016

عواصم (وكالات)

أعلنت الأمم المتحدة أن النظام السوري وافق أخيراً على إدخال المساعدات إلى ثلاث بلدات سورية بينها «مضايا» بريف دمشق الغربي، بعد أن اتهمت المنظمة الدولية الحكومة السورية بعدم الاستجابة لطلب إدخال مساعدات عاجلة إلى مضايا التي يحاصرها النظام السوري و«حزب الله» اللبناني منذ نحو سبعة أشهر. وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 7 أشخاص توفوا جراء الحصار، ليرتفع عدد الضحايا إلى 57 حالة وفاة. في حين قالت لجان التنسيق المحلية في سوريا إن القوات التي تسيطر حاليا على سد تشرين شمال سورية هي القوات الأميركية، وقد اتخذت من المدينة السكنية للسد الواقعة غرب نهر الفرات مقرا لها.

وأعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أمس تلقيه موافقة الحكومة السورية لإدخال المساعدات الإنسانية في أقرب وقت إلى ثلاث بلدات، بينها مضايا.

وقال «ترحب الأمم المتحدة بموافقة الحكومة السورية بشأن إيصال المساعدات الإنسانية إلى مضايا والفوعة وكفريا، وتعمل على تحضير القوافل لانطلاقها بأقرب فرصة».

وكان مصدر في الأمم المتحدة ذكر أمس أن المنظمة الدولية جاهزة لإدخال كل المساعدات الغذائية والإنسانية إلى مضايا، مؤكداً أن النظام السوري لم يصدر موافقته بعد.

وتفاعل الحصار الذي يخنق مضايا وآثاره الإنسانية، فقد حذر الائتلاف السوري المعارض من ارتفاع معدل الوفيات بين الأطفال وكبار السن نتيجة الحصار في مضايا والزبداني ومعضمية الشام، محملا المسؤولية للمجتمع الدولي، وأصدقاء الشعب السوري، حسبما وصفه، ودعا الائتلاف الأمم المتحدة إلى تصنيف الوضع بالكارثة الإنسانية وإقرار تدخل دولي إنساني عاجل وتقديم المساعدات عبر الجو. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا