• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

وزير التربية يؤكد دعم التميز والإبداع الطلابي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مارس 2007

أثنى معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم على جهود الهيئات التعليمية والمشرفين على أندية العلوم وتوجيه المواد المختلفة طوال الشهور الماضية لضمان الاستقرار والتطور المنشود للعملية التربوية. وطالب معاليه بمضاعفة الجهد وتقديم الخدمة التعليمية التي تحقق التميز لجموع الطلاب والطالبات. كما أشاد بإبداعات الطلبة والطالبات المشاركين في الملتقى الطلابي الأول للمشاريع العلمية الذي نظمته منطقة أبوظبي التعليمية في مركز الوثائق والبحوث في أبوظبي تحت شعار ''حين نسابق الإنجازات'' مؤكدا على أهمية رعاية المشاريع الطلابية وتشجيع الابتكار الذي ينمي عقول الطلبة ويفتح أمامهم مجالات واسعة من البحث والمعرفة مشيرا إلى أن الطالب يجب ألا يقف عند حدود الورقة الامتحانية وتأثير نظام التقويم الجديد في الصف الثاني عشر والذي منح الفرصة الكبيرة للطالب للتطبيق العملي للمواد الدراسية والذي أثمر عن إبراز العديد من المواهب والقدرات الإبداعية.

وذكر معاليه أن الوزارة ستعمل على تشجيع مثل هذه الملتقيات وكذلك البحث في إمكانية استثمار الأفكار وتبني المشاريع الطلابية المثمرة ودراسة إمكانية تطبيقها لأنها مؤشر على النوعية الطلابية المتميزة والخامات الموجودة في المدارس.

وقال معاليه إن مثل هذه الملتقيات قد أسهمت في تدعيم مفاهيم العمل الجماعي بين مجموعة الطلاب والطالبات المشاركين وساهمت في تعميق مهارات استخدام وطرح القضايا العلمية وتقديم الأفكار والحلول التي تبشر بطالب عصري يتمتع بمعرفة وثقافة واعدة ويتمتع أيضا بقدرات على الاستخدام الإيجابي للمختبرات والمعامل والتكنولوجيا الحديثة.

وكان الدكتور حنيف حسن قد افتتح المعرض العلمي المصاحب للملتقي بحضور سعادة محمد سالم الظاهري مدير منطقة أبوظبي التعليمية والدكتور عبد اللاه الريس مدير مركز الوثائق والبحوث وخالد العبري رئيس قسم الشؤون التعليمية بمنطقة أبوظبي التعليمية وعدد من كبار المسؤولين بشركات أدكو والحفر الوطنية وأدنوك للتوزيع وأدجاز حيث ناقش مع الطلبة والطالبات مشاريعهم المقدمة مثل الراكب الآلي والانتحاء الضوئي في النبات والطباخ الشمسي والمحرك الكهربائي وغيرها. وأجرى الطلاب المشاركون تجارب عملية شاركهم فيها معالي الوزير لمعرفة فائدة وهدف كل مشروع على ارض الواقع. وعقب ذلك تم عرض مشروع علمي في مسرح خليفة بن زايد في مركز الوثائق والبحوث قدمته الطالبتان زينب عبد الإله ونورة خليفة في بحث علمي متكامل عن مرض الثلاسيميا. كما تم تكريم المدارس والمشاريع والطلاب والطالبات المشاركين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال