• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

عمل فني لحرم سفيرنا في كوريا يمثل جمال تقاطع الحضارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مارس 2007

سيئول ـ '' وام '': حظي عمل فني للسيدة عايدة المعينة حرم سعادة عبدالله محمد عبد الواحد المعينة سفير دولة الإمارات العربية المتحدة بكوريا الجنوبية بإعجاب النقاد الفنيين في سيئول الذين وصفوا العمل بأنه ''من أفضل'' الأعمال الفنية التي تمثل جمال تقاطع الحضارات الذي يجمع ما بين القيم الآسيوية والثقافة الإسلامية على نحو متوازن. وكانت باقة الزهور المذكورة من بين 80 عملا فنيا في مجال تنسيق الزهور يتم عرضها الآن في فندق ويستن غوسون في وسط مدينة سيئول في إطار فعاليات معرض الزهور السابع والسبعين الذي تنظمه جمعية ''وها كونغ هو'' إحدى أكبر وأعرق الجمعيات المعنية بفن تنسيق الزهور في كوريا الجنوبية.

وقالت ''لي كي جا'' وهي إحدى أهم الناقدات في مجال فن تنسيق الزهور'' العمل متميز جدا غير أن الطريقة التي تؤكد بها على الجوانب الخطية للوحة تبدو طريقة احترافية تماما رغم أنها مبتدئة في فن تنسيق الزهور الكوري.'' وقد تضافرت أعمال تنسيق الزهور الفنية الرسمية لتسهم في تطور طقوس حفلات الشاي الكورية. وكانت هناك اقتراحات مفادها أن هذه الأعمال كانت في أغلب الأحيان عبارة عن باقات زهور مخصصة للعرض على الطاولات الصغيرة باستخدام مزهريات توضع في الوسط وتكون مرفقة في أكثر الأحيان بغصن صغير ومجموعة من الزهور المحلية. تجدر الإشارة إلى أن هذه الباقات الفنية كانت تصنع على يد النساء الكوريات في أكثر الأحيان في صالات الشاي والصالات الأكبر.

ومن المحتمل أن أساتذة المذهب الكونفوشيوسي أيضا كانوا يمارسون هذا الفن. وليس هناك تاريخ محدد لنشأة فن تنسيق الزهور. كما إنه لم يتم توثيقه كفن متميز قبل القرن الرابع عشر الميلادي.

وبالمقارنة مع الشكل التزييني لفن تنسيق الزهور في البلدان الغربية، فإن فن تنسيق الزهور الكوري يعمل على توليد انسجام ما بين الإنشاءات الخطية والتناغم واللون. وفي حين يميل الغربيون إلى التأكيد على جودة وألوان الزهور المستخدمة مركزين جل اهتمامهم على جمال الزهور والبراعم، فإن الفنانين الكوريين يؤكدون على الجوانب الخطية لتنسيق الزهور.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال