• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

براءة 62 من الجماعة في أحداث رمسيس الأولى والنيابة تبحث الطعن

منصور: المصالحة مع «الإخوان» لم تعد مقبولة شعبياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 03 فبراير 2014

القاهرة (الاتحاد، وكالات) - أكد الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور أن المصالحة مع جماعة الإخوان الإرهابية لم تعد مطروحة أو مقبولة شعبيا بعد ارتكابها جرائم قتل وتخريب.

جاء ذلك في وقت قضت فيه محكمة جنايات شمال القاهرة بالعباسية المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة أمس، ببراءة 62 متهما من عناصر جماعة الإخوان الإرهابية، من بينهم مصور الجزيرة، من تهم ارتكاب أعمال عنف وبلطجة، وإثارة الشغب، وذلك فى أحداث رمسيس الأولى.

وأوضح الرئيس عدلي منصور في حواره مع «الأهرام» تنشره اليوم، أن الدستور الجديد وضع حداً لأسطورة «الرئيس الفرعون»، وأن زمن الانفراد بالقرارات المصيرية وتجاهل إرادة الشعب ولّى إلى غير رجعة.

وأضاف أن دماء شهداء 25 يناير لن تذهب هباءً و«تضع على عاتقنا مسؤولية جسيمة»، مشيراً إلى أن 30 يونيو مد ثوري لـ«25 يناير» بعد محاولة المتاجرين بالدين الاستيلاء على مكتسباتها.

وفى رده على سؤال حول المشير عبد الفتاح السيسى، القائد العام وزير الدفاع والإنتاج الحربى، قال منصور «للمشير السيسى رصيد هائل ومنزلة كبيرة لدى غالبية الشعب بمن فيهم عدلي منصور بعد أن غامر بحياته وواجه العالم للحفاظ على مصر»، مؤكداً أن القرارات الصعبة لتحقيق طموحات المصريين تتطلب رئيساً يتمتع بتأييد شعبي.

وحول صلاحيات الشرطة، أوضح الرئيس عدلي منصور أنها لخدمة الشعب دون تجاوزات، لافتاً إلى أن الجهاز برهن على وطنية صادقة في 30 يونيو، لافتا إلى أن شهداء القوات المسلحة والشرطة ضحوا بأرواحهم دفاعاً عن الوطن «وسيظلون مصدر إلهام لنا جميعاً». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا