• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

روزالين هيجنز صفحة في ضمير مطوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مارس 2007

السعد عمر المنهالي:

آلاف الهياكل العظمية التي تحمل جماجمها واقفة بغير ترتيب، وعلى الطرف الآخر تقف أشلاء في أكفان بِيضٍ متراصة وكأنها في معرض تشكيلي، جميعهم ينحنون إجلالا وتقديرا لقرار المحكمة الدولية التي وبعد سنوات طويلة منت عليهم بحكم أكدت فيه أنهم كانوا ضحايا إبادة جماعية ارتكبت في غفلة الضمير الإنساني. الحقيقة أن الضمير لم يكن في غفلة، بل إن الإنسان أصلا لم يكن موجودا، بينما كان هناك وحشُ لعب دوره في ملحمة انتصر فيها الشر وقواه.

تمثلت هذه اللوحة في قرار محكمة العدل الدولية الذي صدر في السادس والعشرين من فبراير الماضي والذي قرأته القاضية البريطانية ''روزالين هيجنز'' رئيسة المحكمة القاضية للعالم، عندما أعلنت أن الدلائل المتوفرة غير كافية لتحميل صربيا مسؤولية الإبادة الجماعية في ''سريبرنيتشا'' والتي قام بها صرب البوسنة في يوليو عام 1995 وراح ضحيتها ثمانية آلاف مسلم بوسني، وأن ما قامت به صربيا من دفع رواتب القيادات العسكرية لصرب البوسنة لا يحمل ''بلجراد'' -العاصمة الصربية- المسؤولية عن الإبادة الجماعية. وبالقول: ''لم تخطط للإبادة ولكنها لم تحاول منعها''... جاء رأي المحكمة الدولية في صربيا الذي أكدته القاضية ''روزالين'' التي قررت بحكمها تبرأة أطراف أخرى ظل الرأي العام الدولي خلال السنوات الست عشرة الماضية على قناعة تامة ليس بتقصيرها فقط بل بأكثر من ذلك.

القاضية المتألقة

ولدت ''روزالين هيجنز'' في الثاني من يونيو عام 1937 لإحدى الأسر اليهودية في العاصمة البريطانية لندن، ورغم أنه لم يكن في عائلتها أحد قد التحق بالدراسة الجامعية، استطاعت ''روزالين'' أن تنهي دراستها في جامعة ''كامبردج'' وتحصل على درجة البكالوريوس عام 1959 والماجستير عام 1962 من نفس الجامعة، ومن جامعة ''يايل'' حصلت على درجة الدكتوراة. عملت مباشرة في المعهد الملكي البريطاني للشؤون الدولية عام ،1963 عملت كأستاذة للقانون الدولي في جامعة ''كنت'' منذ عام 1978 حتى عام .1981 ... المزيد