• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يناقشها الصايغ وماكارثي وموني محسن في «الشارقة للكتاب»

الكتابة في مواجهة الأفكار الهدامة والعدوانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 أكتوبر 2015

الشارقة (الاتحاد)

ينظم معرض الشارقة الدولي للكتاب يوم الأربعاء، الرابع من نوفمبر المقبل، ندوة حول دور الكتابة في مواجهة الأفكار الهدامة والعدوانية، بمشاركة ثلاثة من أبرز الكتّاب العرب والأجانب، وذلك ضمن فعاليات البرنامج الثقافي للدورة الرابعة والثلاثين من المعرض التي تقام في الفترة من 4 إلى 14 نوفمبر بمركز «إكسبو الشارقة».

ويشارك في الندوة التي تقام السابعة والربع مساءً في قاعة ملتقى الأدب تحت عنوان «الكتابة ومواجهة الراهن»، كل من الكاتب والشاعر الإماراتي حبيب الصايغ، رئيس تحرير صحيفة «الخليج»، رئيس مجلس إدارة اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات، والكاتب والمذيع البريطاني الشهير جون ماكارثي، والكاتبة والروائية الباكستانية الساخرة موني محسن، ويدير الندوة الإعلامي محمد غباشي.

وستتناول الندوة موضوع الكتابة، باعتبارها مجالاً إبداعياً قادراً على التعبير وإحداث التغيير الإيجابي في المجتمعات الإنسانية، خاصة في البلدان التي تواجه جملة من الأفكار الهدامة والعدوانية، وكيفية مواجهة الكاتب والأديب لهذا النوع من التحديات، من أجل أن يدفع بالمجتمع إلى تجاوز الواقع وعبور هذا المأزق الذي يهدد النسيج الاجتماعي في مختلف بلدان العالم.

ويعتبر حبيب الصايغ من أبرز الكتّاب والشعراء الإماراتيين، حيث يعمل في الصحافة والثقافة، ولديه الكثير من الإسهامات البارزة في هذين المجالين. وحصل على العديد من الجوائز المرموقة، من بينها جائزة تريم عمران (فئة رواد الصحافة) عام 2004، وجائزة الدولة التقديرية في الآداب عام 2007، وجائزة شخصية العام الثقافية من معرض الشارقة الدولي للكتاب عام 2012.

أما جون ماكارثي، فهو كاتب وإعلامي لديه سجل طويل من البرامج الوثائقية، الإذاعية والتلفزيونية، التي عرضت على قنوات «بي بي سي»، و«سكاي آرتس»، و«الجزيرة». وقد تغيّرت حياته وأصبح من المشاهير، عندما اختطفه مسلحون لبنانيون أثناء تغطيته الحرب الأهلية عام 1986 واحتجزوه رهينة لمدة 1943 يوماً، وعُرضت تجربته في فيلم «رحلة عمياء»، وفي كتاب «جون.. قوس قزح آخر» (مع جيل موريل).

وتحظى الباكستانية موني محسن بظهور منتظم في كبريات الصحف العالمية مثل «الجارديان»، و«الإندبندنت»، و«بوسطن ريفيو»، و«ذا نشين»، و«إنديا توداي». ولديها روايتان هما «نهاية البراءة»، و«مُعفاة»، إضافة إلى كتابيّ «يوميات فراشة اجتماعية»، و«عودة فراشة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا