• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م
  09:31     فوز المرشح الديموقراطي في انتخابات ولاية الاباما لمجلس الشيوخ         09:33     زعيم كوريا الشمالية يتعهد "بتحقيق النصر في المواجهة" ضد الولايات المتحدة     

محادثات صعبة بين عباس وهنية حول تشكيل حكومة الوحدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مارس 2007

رام الله- تغريد سعادة والوكالات:

بدأ الرئيس الفلسطيني محمود عباس امس محادثات في مدينة غزة مع رئيس الوزراء المكلف اسماعيل هنية، توقع الناطق الرسمي باسم حركة ''فتح'' أحمد عبد الرحمن ان تستمر اياما عدة، حتى انجاز حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية.وقال ان اتفاق مكة يمثل ''الاجماع الوطني الفلسطيني وهو غير قابل للاضعاف أو النسف''. وقال عبد الحكيم عوض الناطق باسم حركة ''فتح'' في قطاع غزة ''إن إشكالات جديدة برزت في الاونة الاخيرة ساهمت في عدم التوصل لاتفاق نهائي بشأن حكومة الوحدة الفلسطينية التي يجري تشكيلها تنفيذا لاتفاق مكة''.وأوضح عوض في تصريحات إذاعيةامس، أن من بين هذه الاشكالات كيفية التعامل مع قوى ترغب بالمشاركة في الحكومة لم تكن مطروحة في اتفاق مكة بين حركتى ''فتح'' و''حماس'' مثل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة التي يقودها أحمد جبريل وهي غير ممثلة في المجلس التشريعي.وقال إن هناك مشكلة أخرى تتعلق بكتل برلمانية تضم فصائل عدة وترغب بالمشاركة في هذه الحكومة مثل كتلة البديل التي تضم الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وحزب الشعب فضلا عن تسمية وزير الداخلية الجديد. وأكد مسئول كبير في السلطة أن اللقاء الذي سيجمع عباس وهنية سيكون ''صعبا وحاسما''.

ونقلت وكالة ''سما'' الفلسطينية المستقلة للانباء عن المصدر قوله إن ''اللقاء سيتناول البحث في قضيتين: الاولى تتعلق بتسمية وزير الداخلية في حكومة الوحدة حيث قدمت ''حماس'' للرئيس عباس عدة أسماء، إلا أن الاخير رفضها بينما بقيت ''حماس'' متمسكة بها''.

وتابع المصدر بالقول: ''القضية الثانية تتعلق بوزارة الخارجية والتي سيتسلمها زياد أبو عمرو بينما كانت ستحسب على حصة ''حماس'' أم حصة فتح''.

وأكد المصدر الفلسطيني أن عباس سيناقش مع هنية الشخصية التي ستشغل منصب نائب رئيس الوزراء.ورجح المصدر أن يكون المنصب إما من نصيب عزام الاحمد رئيس كتلة حركة ''فتح'' في المجلس التشريعي الفلسطيني أو اللواء نصر يوسف. وأفادت مصادر في ''حماس'' بأن الحركة انتهت من تسمية الوزراء وترشيحهم للوزارات المختلفة وتسليم اسمائهم لرئيس الوزراء المكلف . وأضافت المصادر أن وزراء ''حماس'' من غزة ليسوا من الصف القيادي في الحركة أو من أعضاء المجلس التشريعي أو الوزراء السابقين ،وإنما هم عدد من المهنيين والكفاءات المحسوبة على الحركة حماس.