• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

توقع ارتفاع أسعار النفط العام المقبل

وزير الطاقة: الإمارات الأسرع عالمياًفي تنويع الموارد الاقتصادية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 أكتوبر 2015

بسام عبد السميع (أبوظبي)

بسام عبد السميع (أبوظبي) أكد معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة، أن الإمارات هي الدولة الأسرع عالمياً في التحول من الاعتماد الرئيسي على النفط إلى تنويع الاقتصاد، والاعتماد على الموارد غير النفطية، مضيفاً أن دولة هناك في العالم استطاعت تحقيق هذا التحول في زمن قياسي عدا الإمارات، عازياً ذلك لتوجهات القيادة الحكيمة، ورؤيتها المستقبلية الناجعة في استدامة النمو والتنوع في موارد الدخل. وقال المزروعي على هامش فعاليات قمة الأجندة العالمية في أبوظبي أمس «تفردت الإمارات في التعامل مع انخفاض أسعار النفط باستمرار المشاريع الاستراتيجية، وعدم إرجاء أو توقف تلك المشاريع والتنوع في مصادر الطاقة». وتوقع حدوث صعود أسعار النفط العام المقبل، مضيفاً أن 2016 سيكون عام تصحيح أسعار الخام وعودة الأسعار إلى المعدلات الطبيعية، مؤكداً أن الإمارات العربية المتحدة لن تحاول فرض تصحيح على السوق. وقال: «إن أساسيات السوق، بما في ذلك انتعاش الطلب بوتيرة أسرع من المتوقع، تعطي إشارة على أنه سيكون هناك تصحيح»، مشيراً إلى أن السوق سيحدد سعر النفط، وإن عملية العرض والطلب ستفرض السعر الصحيح للمنتجين. وتابع: «لن يكون هناك تدخل في تلك الآلية، وإن التباطؤ في بعض أنواع الإنتاج في الوقت الراهن ينبئ بأن الأسعار الحالية ليست الأسعار الصحيحة على المدى الطويل، وإن هناك حاجة إلى المزيد من التعديل الصعودي في الأسعار». وعن الاجتماع المقبل لمنظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك»، قال المزروعي: «لا يمكن الحديث عن أي قرارات أو تداعيات تتعلق بالإنتاج، لأن القرارات جماعية وليست بالأغلبية، وما سيحدث هو استعراض مؤشرات العرض والطلب خلال عامي 2015 و2016 والمشاورة بشأن التعامل مع تلك المؤشرات»، قائلاً: «سواء كان سعر النفط 70 دولاراً أو 80 دولاراً للبرميل، فإن السوق هي التي ستحدد ذلك، حيث إن هناك إنتاجاً من مصادر مختلفة». وعن إمكانية زيادة إيران إنتاجها من النفط بعد رفع العقوبات الدولية عن طهران، قال المزروعي «إن إيران عضو في (أوبك)، وإن هناك قناعة بأن كل بلد حر في إنتاجه، لكنه عبر عن الأمل في أن يبقى جميع أعضاء المنظمة على خط التفكير نفسه، وأن يتخذوا القرارات بشكل جماعي، ويلتزموا سقف الإنتاج الذي تحدده المنظمة، لأن من شأن ذلك المساعدة في تحقيق التوازن في الأسعار». وقال: «إن الإمارات ماضية في زيادة طاقة إنتاج النفط إلى 3,5 مليون برميل يومياً بحلول عام 2017»، لافتاً إلى أن لا تأخير في ذلك بسبب تراجع سعر الخام. وأشار إلى أن الدولة تطمح إلى تعزيز إنتاج الغاز الطبيعي على مدى الأعوام المقبلة لتلبية الطلب المحلي المتنامي، مؤكداً أهمية الحد من الاعتماد على الغاز الطبيعي ووارداته، لافتاً إلى أن استراتيجية الوزارة تعمل على تنويع مصادر توليد الكهرباء لتحقيق الاستدامة، وتقليل التكلفة عبر إدراج مصادر توليد جديدة صديقة للبيئة, لا تنتج عنها أي انبعاثات لثاني أكسيد الكربون. وقال المزروعي «إننا في الإمارات نحاول عبر التقنيات الحديثة التقليل من الاعتماد على الغاز، وزيادة نسبة مشاركة الطاقة الخضراء»، متوقعاً زيادة في محطات توليد الطاقة عن طريق الغاز الطبيعي خلال الفترة القليلة المقبلة. وحول تحرير أسعار الوقود، أشار المزروعي إلى أن أسعار الوقود في الدولة هي الأقل بين جميع دول العالم التي حررت أسعاره، ولا توجد دولة في العالم تبيع بأسعار أقل مما هو عليه في الدولة نظراً لعدم فرض أي ضرائب على أسعار البيع في الإمارات. وقال «نعمل على تحقيق التنافسية، وجذب مزيد من الاستثمارات في قطاع الطاقة، والحفاظ على حقوق الأجيال المقبلة». السوق يحدد أسعار البترول ولا تدخلات من جانب «أوبك»

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا