• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

فصل عنصري للطرق في الضفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مارس 2007

رام الله - ''الاتحاد'': كشف معهد الأبحاث التطبيقية (أريج) النقاب أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي بدأت تنفيذ مخطط نظام عزل الطرق العنصري الذي أعلنت عنه في شهر أكتوبر من العام 2004 والذي يقضي بتخصيص الشوارع الالتفافية الاسرائيلية الحالية للمستوطنين الاسرائيليين في جميع أنحاء الضفة الغربية والقدس الشرقية، ومنع الفلسطينيين من استخدامها.

وكانت الحكومة الإسرائيلية بقيادة ارييل شارون قد طالبت البنك الدولي والاتحاد الأوروبي تمويل شق طرق التفافية جديدة مخصصة للفلسطينيين في الضفة الغربية، لكن البنك والاتحاد رفضا في منتصف العام 2004 دعم هذه الخطة العنصرية. وقال معهد الأبحاث التطبيقية: ''عوضا عن ذلك، تقوم اسرائيل ببناء شبكة طرق بديلة للفلسطينيين فقط، تصل القرى الفلسطينية بعضها ببعض بأنفاق وتصادر مساحات شاسعة من الأراضي الفلسطينية، وذلك لمنع السكان الفلسطينيين من استخدام الطرق الالتفافية الاسرائيلية. ويحد مخطط هذه الطرق من التواصل الجغرافي الطبيعي بين مدن وقرى الضفة الغربية''.

وقال المعهد انه يمكن قراءة المخطط الاسرائيلي على أن خيار الشبكة الجديدة للطرق الفلسطينية تكرس خطة عزل الاراضي شرقي القدس المحتلة وخاصة المحيطة بمستوطنة ''معاليه ادوميم'' وتحديدا الحي المزمع تطويره والذي يحمل اسم 1 وتجدر الاشارة الى أن شبكة الطرق الاسرائيلية المقترحة هي إحدى الوسائل الإسرائيلية للسيطرة على تحركات الفلسطينيين، حيث إن المحاور الرئيسية لتلك الطرق ستكون ضمن مناطق واقعة تحت سيطرة اسرائيل الكاملة، ما سيمكنها من فرض الحواجز ونقاط التفتيش على تلك الطرق.