• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بحث خارطة طريق لتطوير استراتيجية متكاملة للمياه

«الأعلى للطاقة» يعتمد قرار تنظيم تبريد المناطق في دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 مارس 2016

دبي (الاتحاد)

اعتمد المجلس الأعلى للطاقة في دبي قرار تنظيم قطاع تبريد المناطق في دبي، والذي يهدف إلى تحسين أداء العمليات، وتعزيز الاستثمارات في هذا السوق الواعد، ورفعها من 20% إلى 40% بحلول عام 2030. وناقش الاجتماع الذي عقد برئاسة سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس المجلس، الشروع في دراسة تفصيلية للطريقة الأمثل في توفير المياه من خلال إعادة استخدام المياه لأغراض الري، وتحديد مناطق الاستهلاك والفرص في هذا القطاع، ووضع خارطة طريق لتطوير استراتيجية متكاملة للمياه على مستوى إمارة دبي.

وقال سعيد محمد الطاير- نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة: «نعمل في المجلس على تنفيذ استراتيجية إدارة الطلب على الطاقة التي تضم 9 برامج رئيسة تسهم في التنمية المستدامة لإمارة دبي، وتشمل لوائح وأنظمة البناء الأخضر، وإعادة تأهيل للمباني القائمة والتبريد المركزي للمناطق، وسن قوانين لرفع معايير وكفاءة الأجهزة والمعدات، وإعادة استخدام مياه الصرف‏‭ ‬الصحي ‬لغرض ‬استعمالها ‬في ‬الري، ‬وتقنية ‬رفع ‬كفاءة ‬إنارة ‬الشوارع‭ ‬ وبرنامج ‬شمس ‬دبي، ‬وذلك ‬لتعزيز ‬مكانة ‬دبي ‬لكي ‬تصبح ‬المدينة ‬الأقل ‬في ‬البصمة ‬الكربونية ‬عالمياً». وأضاف «تم خلال الاجتماع اعتماد قرار تنظيم قطاع تبريد المناطق في دبي، والذي يهدف إلى تحسين أداء العمليات، وتعزيز الاستثمارات في هذا السوق الواعد ورفعها من 20% إلى 40% بحلول عام 2030».

من جانبه، قال أحمد بطي المحيربي: «استعرض الاجتماع مشروع خارطة كثافة الطاقة في دبي، والذي يهدف إلى دمج بيانات مباني إمارة دبي مع بيانات استهلاك الطاقة بهدف إيجاد آلية لتحليل ورصد الاستهلاك، وإيجاد الحلول اللازمة للحد من الاستهلاك المرتفع، بما يتماشى مع استراتيجية خفض الطلب على الطاقة بنسبة 30% بحلول عام 2030».

وتم خلال الاجتماع مناقشة الشروع في دراسة تفصيلية للطريقة الأمثل في توفير المياه من خلال إعادة استخدام المياه لأغراض الري، وتحديد مناطق الاستهلاك والفرص في هذا القطاع، ووضع خارطة طريق لتطوير استراتيجية متكاملة للمياه على مستوى إمارة دبي. كما استعرض ناصر بوشهاب، المدير التنفيذي، للاستراتيجية والحوكمة المؤسسية في هيئة الطرق والمواصلات خطتها لتحويل ما نسبته 50% من سيارات الأجرة الخاصة بها، إلى هجينة بحلول عام 2021 بما يدعم خطة دبي لتخفيض الانبعاثات الكهربائية. قدمت إدارة الصحة والسلامة والبيئة، النماذج الإرشادية والمقارنة المعيارية للهيئات التابعة للمجلس الأعلى للطاقة في دبي. حضر الاجتماع، سعيد محمد الطاير، وأحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس، وأعضاء المجلس كل من عبدالله بن كلبان، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وسيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لشركة بترول الإمارات الوطنية (إينوك)، وعبدالله عبد الكريم، مدير عام دائرة شؤون النفط، وسالم بن مسمار، مساعد المدير العام لقطاع رقابة البيئة والصحة والسلامة في بلدية دبي، ووليد سلمان، نائب رئيس لجنة دبي للطاقة النووية، ناصر بوشهاب، المدير التنفيذي، للاستراتيجية والحوكمة المؤسسية في هيئة الطرق والمواصلات، وكيرون فيرقسون، مدير عام هيئة دبي للتجهيزات، وفريديريك شيمين - المدير العام لمؤسسة دبي للبترول.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا