• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«مخبأ الكراكن» يكشف عن أسرار أعماق المحيطات في «دبي أكواريوم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 أكتوبر 2015

دبي (الاتحاد)

يقدم «دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية»، الوجهة الأولى للتعرف إلى عالم الحياة البحرية والكائن في «دبي مول»، معرضاً جديداً يضم عدداً من أكثر الكائنات المائية روعةً بقدرتها على التخفي في بيئتها الطبيعية. يستقبل هذا المعرض الجديد زواره خلال موسم الهالوين فقط، ليتعرفوا إلى تفاصيل مذهلة عن العالم الغامض للحيوانات الرخوية رأسية الأرجل. وتم إعداد منطقة «مخبأ الكراكن» لاستعراض مجموعة من أكثر المخلوقات البحرية غرابةً، حيث يأخذ المعرض الزوار عبر رحلة في رحاب عالم واسع من فصائل الحيوانات رأسية الأرجل مثل الأخطبوط والحبار والصبيدج التي تمتاز بقدرتها الاستثنائية على التخفي ومحاكاة الحيوانات الأخرى وتغيير شكلها ولونها والتلاعب بالبيئة المحيطة لها للهروب من الحيوانات المفترسة ومواجهة التحديات الطبيعية التي تتهددها.

يتضمن «مخبأ الكراكن» تسعةً من فصائل الحيوانات الرخوية رأسية الأرجل، التي توجد للمرة الأولى في «دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية»، بالإضافة إلى مجسم للحبار العملاق يتيح للزوار فرصة مشاهدة هذا المفترس البحري بصورة لم يعرفوها من قبل. ومع الإضاءة الحيوية المميزة، والمؤثرات الصوتية والبصرية، يمكن التقاط أروع الصور الفردية والجماعية في هذا المعرض الفريد. وتتمتع الرخويات رأسية الأرجل بخصائص مذهلة، إذ تكبر بعض فصائلها ليصل طولها إلى 60 قدماً ووزنها أكثر من نصف طن. ويمكن للزوار اكتساب معلومات قيمة عن هذه الفصائل، مثل قدرتها على نفث الحبر عند الشعور بالخطر، وهو الحبر الذي يضعف حاسة الشم لدى الكائنات المفترسة مما يسمح للأخطبوط بالهروب إلى مناطق آمنة. وإذا ما فشلت هذه الحركة، فبإمكانها التخلص من إحدى أذرعها للهروب من الحيوانات المفترسة، لتنمو هذه الذراع لاحقاً دون أي ضرر دائم في صحتها. ولهذه الحيوانات ثلاثة قلوب، يقوم اثنان منها لضخ الدم إلى كل من الخياشيم في حين يضخ القلب الثالث الدم في بقية أجزاء الجسم. ومن خلال قدرته على الشم عبر مجساته، يمتاز الأخطبوط بقدرته على التعلم بسرعة من خلال مراقبته فصائل الحيوانات الأخرى في بيئته.

وسيتم الكشف عن «مخبأ الكراكن» في 30 أكتوبر مقدماً تجربة ترفيهية تحفل بالقيمة التعليمية التي تثري معارف الصغار والكبار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا