• الأحد غرة شوال 1438هـ - 25 يونيو 2017م

تهدف إلى توعية الخليجيات

حملة للتوعية بسرطان الثدي في دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 أكتوبر 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

تشير البيانات الصادرة عن وزارة الصحة الإماراتية إلى أن مرض السرطان مسؤول عن وفاة نحو 500 شخص كل عام.

وفيما يعرف معظم الناس عن مرض سرطان الثدي، ينسى الكثيرون اتخاذ الخطوات اللازمة للكشف عن المرض في مراحله المبكرة. فمتوسط عمر السيدات اللواتي يصبن بمرض سرطان الثدي في الإمارات أصغر بعشر سنوات من مثيلاتهن في أوروبا وأميركا. وتشير دراسة أجراها المركز العربي للدراسات الجينية، أحد مراكز جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية، إلى أن مرض السرطان هو ثالث أكبر مسبب للوفيات في الإمارات، بعد أمراض القلب والحوادث. كما يعتبر مرض سرطان الثدي أكثر أنواع السرطان شيوعاً في الدولة، حيث ارتفع عدد الإصابات بحوالي 20 بالمائة منذ عام 2009، وفقاً لهيئة الصحة بدبي.

وضمن الجهود لتعزيز الوعي بالمرض وأهمية الكشف المبكر، أقيمت فعالية في فندق العنوان دبي، بمشاركة مجموعة تمكين المرأة وجمعية زهرة لسرطان الثدي، لتسليط الضوء على المرض ونشر الوعي حوله. وجمعية زهرة لسرطان الثدي، هي فكرة الدكتورة سعاد بنت عامر، التي تهدف إلى نشر وترسيخ الوعي بين السيدات في الدولة حول الفحص الدوري والكشف المبكر للوقاية من المرض، والتعاون مع المصابات خطوة بخطوة حتى يصلن للشفاء التام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا