• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

خطوات واثقة للمصنفين في «دولية دبي للأساتذة»

المرزوقي والمري يتقدمان إلى المركز الـ 160 عالمياً في «البادل تنس»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 أكتوبر 2015

رضا سليم، مراد المصري (دبي) تقدم اللاعبان الإماراتيان حسن شريف المرزوقي وسعيد المري إلى المركز الـ 160 في التصنيف العالمي على الرغم من الخسارة في الدور الرئيسي لبطولة دبي الدولية لأساتذة البادل تنس المقامة حالياً بمجمع ند الشبا الرياضي برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وتستمر حتى الأحد المقبل، بمشاركة أفضل لاعبي ولاعبات العالم. وجاءت خسارة لاعبينا أمام الثنائي الإسباني جونزالو روبيو وأريس باتينوتيوس بمجموعتين دون رد، بواقع 6-1 و6-1، في مباراة حاول خلالها الثنائي الإماراتي تقديم صورة مشرفة لمستوياتهما ونجحا بمقارعة الأبطال العالميين رغم حداثة اللعبة محلياً، لكن فارق الخبرة حسم الأمور. وأكد المرزوقي أن البطولة لها فوائد كثيرة، في مقدمتها اللعب مع الأساتذة الأبطال على مستوى العالم، وهو ما يمثل خبرة كبيرة لنا أن نلعب مع هذه المجموعة التي تملك الخبرة، كما أننا نجحنا في أن نتقدم في التصنيف إلى المركز الـ 160 على العالم، كما أننا في الصدارة الآسيوية كأول اللاعبين الذين حصلوا على التصنيف في آسيا، وكنا نأمل أن نحقق الفوز في الدور الأول حتى نتقدم أكثر، ولو أننا نجحنا في الفوز ربما وصلنا إلى المركز الـ 130، وبشكل عام النتائج التي حققناها مرضية. وأضاف «المرحلة المقبلة تتطلب المشاركة في عدد كبير من البطولات من أجل التقدم في التصنيف، ونفخر أن نصل إلى هذه المكانة العالمية، ونشارك في بطولة الأساتذة التي تقام للمرة الأولى في دبي، وعلينا أن نواصل التدريبات بشكل مستمر، وأن نصل إلى مستوى فني وبدني يمكننا من اللعب في كل البطولات، وتحقيق نتائج جيدة». وأشار إلى أن المشاركة في البطولات الخارجية تعود إلى اتحاد اللعبة، ونأمل أن نحقق الإنجازات. وقال سعيد المري «فارق الخبرة وراء خروجنا المبكر من البطولة، ولا ننسى أننا نلعب أمام نجوم عالميين لديهم خبرة تزيد على 10 سنوات، كما أن عدد ممارسي اللعبة في إسبانيا كبير، وبالتالي يلعبون مباريات كثيرة، وتزيد الخبرة مع زيادة المباريات، بينما خبرتنا لا تزيد على عامين، وعلى الرغم من ذلك حاولنا أن نلعب أمامهم بكل قوة». وأضاف «كنت أمارس لعبة التنس وتحولت إلى البادل تنس قبل 3 سنوات، وشاركنا في البداية، في أول بطولة في ناس، بمجمع ند الشبا، ومنها انطلق الاتحاد، وتجمع عدد كبير من اللاعبين، لأن القوانين متقاربة مع لعبة التنس، والاختلاف في الملعب المغلق، والألواح الزجاجية، ومن السهل أن يفهم أي لاعب القوانين سريعاً، وما ساعدنا في التألق سريعاً اللعب مع عدد من النجوم أصحاب الخبرة في بطولة ناس، ووصولنا إلى الأدوار النهائية، يؤكد سرعة التجاوب معها وجاهزيتنا للمشاركة في أية بطولة خارجية من الآن». وحول انتشار اللعبة، قال «المقارنة بين العام الماضي والحالي تكشف أن اللعبة تتطور كثيراً من عام إلى آخر، وعدد الممارسين يزيد، وهذه الملاعب دائماً نجد فيها عدداً كبيراً من اللاعبين، خاصة الصغار، وخطتنا في الاتحاد أن ننشئ ملاعب كثيرة من أجل انتشار اللعبة، وأول الملاعب كان في نادي دبي للسيدات، وهو الملعب المخصص للفتيات، وهناك توجد مدربة للإشراف على برامج الإعداد، والخطوة المقبلة ستكون عبر انتشارها في الأندية». وكان الدور الأول للبطولة الذي انطلق أمس الأول، شهد إقامة 4 مباريات، أسفرت عن فوز الثنائي الأرجنتيني إدريان أليماندي وميجيل لامبيرتي المصنفين 11 عالمياً، على الثنائي الإسباني جيرارد كومباني المصنف الـ 42 ومواطنه روبن سيرا المصنف الـ 45 عالمياً، بواقع مجموعتين دون رد، 6-1 و6-1. ونجح الثنائي الأرجنتيني ماكسي جابرييل المصنف التاسع عالمياً وريميرو توليدو المصنف الـ 15، في اجتياز الثنائي البرازيلي فرانشيسكو جوميز المصنف الـ 31 عالمياً، والإسباني بابلو سانتوس المصنف الـ 41، بواقع مجموعتين دون رد، 6-1 و6-4. وتفوق الثنائي الأرجنتيني أوجستين جوميز المصنف الـ 15، وكريستيان جوتيريز المصنف الـ 13، على الثنائي الأرجنتيني دافيد جوتيريز المصنف السابع عالمياً، والإسباني خافيير مينديز المصنف الـ 26، بواقع مجموعتين دون رد، 6-3 و6-4، وجاء الختام في المباراة الأخيرة الماراثونية التي امتدت لما يقارب من ساعتين، واختتمت المباريات بفوز الثنائي دييجو راموس من الأوروجواي المصنف الـ 43 عالمياً وزميله أدريان أنتيلو المصنف الـ 55 عالمياً على الإسبانيين خافيير أندريس ويوري كوهين المصنفين الـ 26 عالمياً، بمجموعتين مقابل مجموعة واحدة، 6-2 و4-6 و7-5. وخسر الثنائي إيميليو ميساس وبيدرو ريوس أمام خوان كروز وإيجناسيو جونزاليز، بمجموعتين دون رد، بواقع 3-6 و2-6، وودع خافيير لوبيز، أحد مدربي مجمع ند الشبا الرياضي، وزميله ماوريسيو أندريني، معلق اللغة الإنجليزية للتلفزيون الرسمي للبادل تنس، أمام توني بوينو ولوكاس كونها بمجموعتين دون رد، بواقع 6-7 و1-6، كما خسر الثنائي ديرك جان وبينجامين كاسايني أمام راؤول دياز وراؤول ماركوس دوران، بمجموعتين، بواقع 1-6 وصفر-6. حسن:الصعود إلى الصدارة الآسيوية إنجاز ونحتاج لمزيد من البطولات ترويسة- بادل-1 فتحت اللجنة المنظمة للبطولة باب ممارسة اللعبة للجماهير في الملعب الذي تم تصميمه خارج المجمع، ويحق لكل متفرج، خوض التجربة واكتشاف مهاراته. ترويسة- بادل -2 وضعت اللجنة المنظمة للبطولة شاشة كبيرة خارج المجمع حتى تتمكن الجماهير التي تجلس في القرية التراثية خارج الملاعب من متابعة المباريات. على طريقة شراكة ميسي ونيمار «ثنائي أرجنتيني برازيلي» يتصـــــــــــدر التصنيف الدولي دبي (الاتحاد) تشهد البطولة مشاركة خاصة تجمع الأرجنتيني فيرناندو بيلاستيجوين المصنف الأول عالمياً وزميله البرازيلي بابلو ليما المصنف الثاني، اللذان يبدو إنهما تناسيا المنافسة التاريخية المشتعلة بين «السامبا» و«التانجو» في كرة القدم، التي جعلتهما يتنافسان في كل الأمور سواء الألقاب العالمية، أو حتى اللعب الأفضل على مر التاريخ وتحديداً بيليه ومارادونا. واتحد بيلاستيجوين مع ليما ليشكلا شراكة ناجحة هذا الموسم، حيث حصد الأرجنتيني 13140 نقطة، فيما حقق البرازيلي 9900 نقطة، بمجموع 23040 نقطة الموسم الحالي، حيث يدخلان المنافسات الحالية مع بعضهما بطموح تحقيق اللقب، وإكمال مشوار المنافسات بعيداً عن التفكير بالأمور الأخرى. وخلال مشاركتهما في 3 نسخ من بطولات الأساتذة، خسر الثنائي في الدور نصف النهائي لبطولة برشلونة في مارس الماضي، فيما عوضا الأمر بالفوز بلقب مدينة ملقة الإسبانية التي أقيمت بين يوليو وأغسطس الماضيين، ثم توجا بلقب بطولة موناكو التي أقيمت في سبتمبر الماضي، وسط تطلعات أن يكملا المسيرة حالياً في دبي، والشهر المقبل في فالنسيا، قبل التوجه إلى الجولة الختامية في مدريد. وتحولت شراكة اللاعبين إلى ما يشبه الشراكة الحالية بين الأرجنتيني ليو ميسي والبرازيلي نيلمار، اللذين يلعبان مع بعضهما في صفوف برشلونة الإسباني، ونجحا معاً بتحقيق لقب دوري أبطال أوروبا العام الماضي، وحصد الألقاب المحلية، وهو أمر مماثل لحالة بيلاستيجوين وليما اللذين يخوضان غالبية المنافسات على الملاعب الإسبانية، ويحصدان مع بعضهما الألقاب العالمية. ويمتلك بيلاستيجوين البالغ من العمر 36 عاماً مسيرة فنية رائعة، محققاً الفوز في 160 مباراة من أصل 171 مباراة خاضها خلال مسيرته بنسبة نجاح بلغت 94% فيما حقق الفوز في 40 مباراة من أصل 42 مباراة خاضها الموسم الحالي. من جانبه، حقق ليما البالغ من العمر 29 عاماً، 140 انتصاراً في 166 خاضها خلال مسيرته، بنسبة نجاح 84%، فيما تفوق في 30 مباراة من أصل 32 مباراة الموسم الحالي. وقال الأرجنتيني فيرناندو بيلاستيجوين: يجب أن ندرك أمراً هاماً أن الرياضة توحد الشعوب، وهي لغة نتحدث بها جميعاً دون فوارق في الجنسية، يوجد بيننا انسجام وتناسق ونقوم باللعب بشكل تلقائي، بدأنا اللعب منذ مدة، ونجحنا بتحقيق نتائج جيدة للغاية، نقضي وقتاً ممتعاً سواء داخل أو خارج الملعب. وفيما يتعلق بتشبيه شراكتهما بميسي ونيلمار، عبر عن سعادته بهذا الأمر، وقال: ربما لسنا بنفس الشهرة التي يمتلكانها، لكننا نسعى أن نصبح ذلك، هذه الرياضة تخطو بشكل جيد وهناك زيادة كبيرة في أعداد ممارسيها على مر السنوات الماضية، واعتقد أن إقامة هذه البطولة هنا في دبي، خطوة مميزة لتوسيع نطاق ممارسيها، وتعريف سكان المنطقة بهذه الرياضة التي تناسبهم، خصوصاً على صعيد البيئة، حيث تقام في ملاعب مغلقة ومكيفة ويمكن أن تلعب في أي وقت خلال اليوم، بغض النظر عن الحرارة المرتفعة، إلى جانب توافر إمكانيات هائلة للغاية، الملاعب هنا رائعة والجميع محظوظ بالتواجد في مجمع ند الشبا الرياضي، جميع اللاعبين الذين خاضوا منافسات هنا عبروا عن إعجابهم بالملاعب، وتمنوا العودة مجدداً. من جانبه، أوضح بابلو ليما، أن اللعب بجوار زميله الأرجنتيني، ربما يشكل حالة خاصة، لكنهما لم ينظرا أبداً للأمر من هذا الجانب، وقال: جميع لاعبي البادل تنس يعرفون بعضهم البعض، وأحياناً نلعب بشراكة وثنائيات مختلفة، لكنني وجدت شراكة مميزة مع بيلاستيجوين، حيث لعبنا مع بعضنا البعض، وشعرنا أنه بإمكاننا أن نحقق النتائج المطلوبة، وفعلا تحقق الأمر خصوصاً الموسم الحالي، حيث كان تركيزنا على بطولات الماسترز التي حققنا فيها اللقب مرتين، البداية لم تكن سهلة حينما خرجنا من الدور نصف النهائي، لكن تعلمنا الدرس بعد ذلك، ونجحنا بتحقيق النتائج والانتصارات بعد ذلك. وتمنى ليما أن تساهم هذه الشراكة بتعزيز العلاقة بين الشعبين البرازيلي والأرجنتيني، وقال: الصراع موجود فقط في كرة القدم، حينما تنتهي المباراة فإن الجميع ينسى ما حصل، الرياضة تجمع البشر، وحالياً نجد لاعبين من مختلف الدول يلعبون في نفس الفريق، فيما نتشارك بثنائيات متنوعة في البادل تنس من مختلف الجنسيات، حيث إن الغاية الاستمتاع والتنافس بعيداً عن التعصب الزائد. وأشاد ليما بالمستوى التنظيمي المميز لبطولة دبي، وقال: منذ اللحظة الأولى التي وصلنا فيها إلى مطار دبي، علمنا أن الإمارات ستقدم أمراً مختلفاً عن جميع البطولات الأخرى، هذه التحضيرات تساعد اللاعبين على تقديم أفضل أداء خلال المنافسات. السحوبات اليومية تجذب الجماهير دبي (الاتحاد) انطلقت السحوبات اليومية على جوائز قيمة للجماهير والمشاركين، وسط تفاعل كبير وتقدير لمبادرة اللجنة المنظمة التي من شأنها أن تمنح العائلات الحاضرة المزيد من أجواء التشويق والمتعة، وسط ترقب من الجميع على السحب المنتظر على سيارتي «رينج روفر» من الطراز الحديث الذي سيتم خلال البطولة. وتميزت الصالة في اليوم الأول الرسمي للمنافسات بالترتيبات الأنيقة، مع توفير خدمات خاصة للجماهير، وإقامة منطقة تجمع خارجية مع شاشة عرض ضخمة لحضور المنافسات، فيما تتوافر داخل القاعة مقاعد مريحة وخدمات ضيافة متنوعة. ومع دخول البطولة المراحل المتقدمة يتوقع أن يرتفع أعداد الجماهير التي ستتابع المباريات خاصة وأن ظهور الأبطال العالميين في هذا الدور يمنح المنافسات صبغة أكثر إثارة وقوة. أكد أن «الماسترز» خطوة لانتشار اللعبة محلياً دانيل باتي:تحقق حلمي بإقامة البطولة في دبي دبي (الاتحاد) أشاد دانيل باتي رئيس الاتحاد الدولي للبادل تنس، بمستوى بطولة دبي الدولية، متمنياً أن تستمر لسنوات طويلة في دبي، وقال: «أقوم بزيارة دبي دائماً بحكم عملي الخاص، وكنت دائماً أحلم أن أرى بطولة للبادل تنس هنا، مشيراً إلى أن استضافة الإمارات لجولة من بطولات الماسترز تعتبر خطوة مهمة لتطوير ونشر هذه الرياضة التي نأمل أن تواصل نموها المتزايد في السنوات الماضية». وتابع: «لا نعلم المدة المحددة لإقامة الحدث، حيث يتم تحديد الأمر بناء على الاتفاق بين المنظمين والمنظمة العالمية للعبة، وأرى أن جميع المقومات متوافرة لبقائها لسنوات طويلة، جميع الأمور التنظيمية والفنية على أعلى مستوى، والأجواء مميزة للغاية، ربما سنشهد حضور المزيد من الجماهير مع مرور الوقت وتعرف المجتمع بشكل أكبر على هذه الرياضة». وأكد باتي، أن اللعبة كانت تحتاج لإقامة بطولة في دبي، وقال: إقامة هذه البطولة يفيد للعبة بشكل كبير للغاية، حيث كانت التطلعات للوصول إلى هذه المنطقة من العالم، والعمل على جذب المزيد لممارستها، ودبي تمتلك شهرة وسحر خاص من شأنه أن يمنحنا دافعاً قوياً لمواصلة الانتشار، مشيداً بالدور الذي يقوم اتحاد اللعبة. وقال: «الاتحاد الوحيد بين جميع الدول العربية، الذي نجح خلال عام واحد أن يحقق قفزة قياسية للعبة هنا في الإمارات، كما لمسنا جهوده ومساعيه الجادة لإقامة بطولة على هذا المستوى من خلال البطولات التي كانت تقام سنوياً في شهر رمضان المبارك في دورة ند الشبا الرمضانية، وجاءت ردود فعل اللاعبين الذين شاركوا فيها إيجابية للغاية، وجعلتنا نترقب الموعد حتى حانت اللحظة لإقامة هذه البطولة التي تشكل بوابة نحو المزيد لتطوير اللعبة». مباريات تدشن منافسات السيدات 8 دبي (الاتحاد) تشهد المنافسات اليوم الظهور الأول للسيدات، حيث تلتقي العاشرة صباحاً الإسبانيتان نوريا كاماتشو المصنفة 32 عالميا ومارتا ريوز المصنفة 33، مع الثنائي الأرجنتينية جابرييلا بارتوميولي المصنفة 51 عالمياً والإسبانية إيزابيل مونايز المصنفة 44، كما تلتقي في التوقيت نفسه الإسبانية كلارا سيفيريو المصنفة 43، وزميلتها نوريا نوجوير المصنفة 39، مع الأرجنتينية إليسيا بيرل المصنفة 36، مع باتريسيا موراليس المصنفة 46. وتنطلق في الحادية عشرة والنصف مباراتين، حيث تلتقي البرتغالية آنا نوجويرا المصنفة 21 عالميا، والإسبانية ساندرا كاماتشو المصنفة 19، مع الإسبانية أريانا فالادا المصنفة 36، والأرجنتينية فاليريا بافون المصنفة 26، وتلتقي في المباراة الثانية، الإسبانية سينثيا دومينيك المصنفة 35، ومواطنتها إيثير فاردي المصنفة 34، مع الإسبانية كارلا سالازار المصنفة 43، والإسبانية نويلا ريتي المصنفة 20. وتعاود المنافسات نشاطها بداية من الرابعة عصرا، بلقاء يجمع الأرجنتينية كيليستي باز المصنفة 29، وسارا بيريز المصنفة 42، أمام الإسبانيتان هايزي زامورا وماتي ألونسو المصنفتان الـ30، وفي الخامسة والنصف مساء تقام مواجهة ساخنة تجمع بين الإسبانيتان ألبا رومو وماريا سانشيز ، أمام الإسبانية أندريا فرانكو ومواطنتها تامارا الكوريسا. وتنطلق في السابعة مساء، مواجهة الإسبانية آنا فيرنانديز المصنفة 24، ومواطنتها تيريزا نافارو المصنفة 28، مع الإسبانية لوسيا جوميز المصنفة 25، ومواطنتها فيرونيكا سانشيز المصنفة 40، على أن يكون الختام بلقاء في التاسعة مساء، حيث تلعب الأرجنتينية آنا جرانديز المصنفة 21، وفينيسا رودريجيز المصنفة 27، مع الإسبانية أنجيلا كانتين والأرجنتينية ليليان راموس المصنفة 57. وكانت القرعة قد جنبت المصنفات الأوائل من خوض دور الـ 16، ليبدأن المشوار في الدور ربع النهائي. المباريات تقام في 4 مواعيد «الكبار» على مسرح ربع النهائي الليلة دبي (الاتحاد) تشهد البطولة اليوم الظهور الأول لكبار المصنفين في منافسات الرجال أيضاً، وهم الأرجنتيني فيرناندو بيلاستيجوين المصنف الأول عالمياً، وزميله البرازيلي بابلو ليما المصنف الثاني، والإسباني فرانشيسكو كومبان المصنف الثالث ومواطنه ماتياس دياز المصنف الرابع، الإسباني خوان بيتروف المصنف الثامن وزميله الأرجنتيني كارلوس جوتيريز المصنف السابع، والإسباني خوان دياز المصنف الخامس وزميله الأرجنتيني ماكسيميليانو سانشيز المصنف السادس. وتقام منافسات الدور ربع النهائي في أربعة مواعيد، وهي الرابعة والخامسة والنصف والسابعة والتاسعة مساء، وسط ترقب لظهور الأرجنتيني فيرناندو بيلاستيجوين المصنف الأول عالمياً وزميله البرازيلي بابلو ليما المصنف الثاني اللذين يخوضان مباراتهما الساعة الخامسة والنصف مساء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا