• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

سلمان بن ابراهيم يترشح رسميا لرئاسة الفيفا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 أكتوبر 2015

أ ف ب

قدم الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، اليوم الاثنين، رسميا ترشحه لرئاسة الاتحاد الدولي للعبة التي من المقرر أن تتم انتخاباتها في 26 فبراير المقبل معولا على دعم كبر من القارة الآسيوية.

ووعد الشيخ سلمان بإعادة هذه المنظمة، التي ضربها الفساد، إلى مسارها الصحيح.

ويعتبر الشيخ سلمان، الذي يرأس الاتحاد الآسيوي منذ 2013، من المرشحين الأقوياء في انتخابات الفيفا كونه يستند إلى قاعدة صلبة من الأصوات في قارته، وفي قارات أخرى أيضا.

ويحظى الشيخ سلمان بغطاء كبير من الشيخ الكويتي أحمد الفهد الصباح رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي ورئيس اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية (انوك) وعضو اللجنة التنفيذية في الفيفا باعتباره أحد أبرز الأشخاص المؤثرين في الرياضة الآسيوية والعالمية.

وقال الشيخ سلمان في بيان ترشيحه "التزاماً بمسؤولية مواصلة خدمة لعبة كرة القدم بكل عزم ومهنية، واستشعاراً بدقة المرحلة التي يمر بها الاتحاد الدولي، ورغبةً في إعادة المنظمة العالمية لمسارها الصحيح، واستجابة لدعوات العديد من أعضاء المنظومة الكروية، فقد قررت الترشح لرئاسة الاتحاد الدولي في الانتخابات المقبلة".

وتحدث الشيخ البحريني عن الدعم الذي تلقاه لإعلان ترشحه بالقول "تلقيت اتصالات عديدة من منتسبي أسرة كرة القدم العالمية (سواء في الاتحادين الدولي والآسيوي والاتحادات القارية والوطنية) تطالبني بالترشح لرئاسة الاتحاد الدولي"، مضيفا "لقد وجدت من زملائي في اللجنة التنفيذية للاتحاد الآسيوي كل التشجيع لخطوة الترشح. وأعتقد أن تلك الثقة تمنحني الدافع للمضي قدما في المرحلة القادمة، ووضع البرامج والأفكار الخلاّقة التي ستثري مسيرة الاتحاد الدولي".

وسيتنافس الشيخ سلمان مع سبعة مرشحين آخرين تقدموا بطلباتهم هم الأمير الأردني علي بن الحسين وأمين عام الفيفا السويسري جيان اينفانتينو والفرنسيان ميشال بلاتيني (موقوف حاليا) وجيروم شامباني والجنوب افريقي طوكيو سيكسويل والترينيدادي ديفيد ناكيد والليبيري موسى بيليتي.

ويغلق باب الترشيح لرئاسة الفيفا اليوم الاثنين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا