• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م

كتاب جديد: بريطانيا جندت أطفالا هنودا في الحرب العالمية الأولى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 أكتوبر 2015

الاتحاد نت

أظهر كتاب جديد حول دور الجنود الهنود في الحرب العالمية الأولى أن الجيش البريطاني خلال الحرب ضم أطفالا هنودا لم تتعد أعمارهم 10 سنوات لمحاربة الألمان على الجبهة الغربية.

ونقلت صحيفة ‪"‬تريبيون‪"‬ الهندية عن كتاب "من أجل الملك وبلد آخر: جنود هنود على الجبهة الغربية 1914-18" إن الأطفال كان يجري شحنهم من الإمبراطورية البريطانية في ذلك الوقت إلى فرنسا للقيام بأدوار مساعدة لكنهم كانوا قريبون جدا من الجبهة لدرجة أن الكثير منهم أصيب ونقل للمستشفى.

وتستند المؤلفة شراباني باسو في كتابها إلى أوراق رسمية في الأرشيف الوطني والمكتبة البريطانية. وذكرت صحيفة صنداي تايمز أن بعض الأطفال الهنود ومنهم طفل لم يتعد عمره 10 سنوات كان ينفخ الكير قدموا الدعم لوحدات الفرسان.

ومن الصبية الذين شاركوا في القتال مباشرة صبي عمره 16 عاما منحته الملكة ماري نوط الشجاعة بينما كان يرقد في المستشفى.

وتعتقد باسو أن الكثير من الأطفال كانوا من أسر فقيرة وأنهم كانوا يكذبون بشأن أعمارهم في مكاتب التجنيد بالهند حيث كان يجري تشجيعهم على تسجيل أسمائهم مقابل راتب 11 روبية في الشهر.

وقالت باسو "في حالة الطفل البالغ 10 سنوات كان من المفترض أن يكون واضحا أنه دون السن القانونية."

وشارك نحو 1.5 مليون جندي هندي في صفوف بريطانيا خلال الحرب العالمية الأولى ولم يحصل إلا عدد محدود على نيشان الشجاعة.

كما يكشف الكتاب الذي سينشره دار نشر بلومزبيري في الخامس من نوفمبر عن أن ممرضات بريطانيات مُنعن من معالجة جنود هنود في المستشفيات الحربية وسُمح لهن فقط بأداء مهام غير تمريضية مما أوجد اتهامات بالتمييز.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا