• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

العراق

بغداد يمطر شباك المصافي بثلاثية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 03 فبراير 2014

هشام السلمان (بغداد) - حافظ فريق بغداد على صدارته للدوري العراقي الممتاز بكرة القدم بعد فوزه الصعب على منافسه المصافي 3 - 2 في المباراة التي جرت بينهما أمس الأول على ملعب بغداد ضمن الجولة العاشرة للمسابقة.

وسجل أمير صباح الهدف الأول لفريقه بغداد عند الدقيقة 19، وتمكن زيد خلف من تعديل كفة المباراة عند الدقيقة 27، وقبل نهاية الشوط الأول أعاد المحترف السوري محمد الواكد التقدم لبغداد بتسجيله الهدف الثاني عند الدقيقة .40

وفي بداية الشوط الثاني، أعاد زيد خلف المباراة إلى نقطة البداية بعد تسجيله هدف التعديل الثاني عند الدقيقة 50 غير أن المحترف البوركيني فاسو علي رابو حسم المباراة وسجل هدف الفوز ليحافظ فريقه بغداد على الصدارة بعد أن رفع رصيده إلى 22 نقطة

وحقق فريق نفط الجنوب فوزاً مهماً على منافسه الزوراء 2 - 1 بعد أن تقدم الزوراء عند الدقيقة 29 عبر ركلة جزاء نفذها بنجاح مروان حسين، واستطاع المحترف البرازيلي سانتوس تعديل كفة المباراة بعد عند الدقيقة 41 قبل أن يسجل المحترف سانتوس هدف الفوز الثاني عند الدقيقة 79.

وحصل فريق اربيل على العلامة الكاملة بعد أن هزم ضيفه الطلبة 2 - صفر في المباراة التي جرت بينهما على ملعب فرانسوا حريري، وسجل لؤي صلاح الهدف الأول عند الدقيقة 70 وعزز هيردي سياميند النتيجة لفريقه بعد أن أكمل الكرة التي سددها هوار الملا محمد وردها الحارس أسامة شاكر لتجد سياميند بانتظارها ليودعها الشباك ليحافظ فريق اربيل على مركز الوصافة برصيد 20 نقطة.

وحقق فريق زاخو فوزاً صعباً على منافسه الكرخ 2 - 1 في اللقاء الذي جمعهما على ملعب الأول، سجل السلفادوري فلوريس الهدف الأول لفريقه زاخو عند الدقيقة 23 وضاعف السوري رجا رافع النتيجة لزاخو إحرازه الهدف الثاني عند الدقيقة 70 وتمكن سهيل نعيم من تقليص الفارق للكرخ عند الدقيقة 82.

وخطف فريق النفط فوزاً صعباً وثميناً من ضيفه نفط ميسان بهدف وحيد في المباراة التي جرت بينهما على ملعب النفط بعد أن تكفل المهاجم مصطفى جودة بحسم المباراة لصالح فريقه عبر ركلة جزاء نفذها عند الدقيقة 29 من المباراة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا