• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م
  06:10    وكالة الأنباء السعودية :التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن يقول إن روسيا تجلي موظفي سفارتها ورعاياها من العاصمة صنعاء        06:11    وكالة الأنباء السعودية:التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن يقول إن طائرة روسية غادرت مطار صنعاء وعلى متنها موظفو السفارة الروسية    

لتعزيز القدرات البحثية

استعدادات لإطلاق المستند الذكي والمكتبة الرقمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 أكتوبر 2015

أحمد عبدالعزيز

أبوظبي (الاتحاد)

وجه معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي بإنشاء مكتبة وطنية رقمية لأطروحات الدراسات العليا والبحوث العلمية، انسجاما مع الرؤية الاستراتيجية للإمارات لبناء مجتمع قائم على المعرفة ونظام تعليمي عالي الجودة يدعم الابتكار، وذلك تعزيزاً للقدرات البحثية الوطنية، ودعماً لتنمية التراكم المعرفي لدى الطلبة والباحثين في دولة الإمارات العربية المتحدة.

يأتي التوجيه بإنشاء المكتبة الرقمية مواكبا للتطور المستمر في التعليم العالي بالدولة، حيث الزيادة المطردة في عدد برامج الدراسات العليا في الدولة، وبصفة خاصة خلال السنوات الخمس الأخيرة، والزيادة الكبيرة في عدد الطلاب المسجلين لدرجات الماجستير والدكتوراه، والتي بلغت نسبتها نحو 130% خلال الفترة من 2009 إلى 2015، كما أن هناك زيادة مستمرة في عدد خريجي برامج الماجستير والدكتوراه من المواطنين الذين يتم ابتعاثهم للدراسة في جامعات مرموقة خارج الدولة.

وقرر معاليه إنشاء المكتبة لأطروحات الدراسات العليا، إدراكا لأهمية أطروحات الدراسات العليا من حيث احتواؤها على دراسات بحثية مهمة يجب العمل على زيادة الاستفادة منها في قضايا التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبشرية بالدولة، وبغية تكوين قاعدة بيانات إلكترونية خاصة بهذه الأطروحات العلمية، لتعظيم الاستفادة من المحتوى، بما يسهل الوصول إلى نتائج البحوث من قبل الباحثين.

وتشمل هذه المبادرة أطروحات الماجستير والدكتوراه التي تم إنجازها من قبل، مع التزام الجامعات بتقديم نسخة رقمية من الأطروحات التي يتم إنجازها مستقبلاً.

تعتزم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي إطلاق تطبيق نظام «المستند الذكي» لحماية بيانات الشهادات، ونقلها بطريقة آمنة وسريعة بين الملحقيات الثقافية في الخارج من جهة، وبينها وبين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي من جهة أخرى، ويطرح في الوقت نفسه آلية جديدة للاستفادة من التقنيات الحديثة لتخزين وتشفير بيانات الشهادة الأكاديمية على شريحة إلكترونية تبسط إجراءات وآليات التحقق منها والتأكد من أصالتها، بحيث يتيح هذا المستند للوزارة التحقق من بيانات الشهادة المخزنة على الشريحة الإلكترونية بطريقة آمنة وسريعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا