• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بتوجيهات خليفة ومحمد بن زايد

«خليفة الإنسانية» تسير قافلة مساعدات إغاثية إلى طاجيكستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 مارس 2016

وام

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بتقديم الإغاثة للمناطق المتأثرة جراء الزلازل والفيضانات الأخيرة التي اجتاحت جمهورية طاجيكستان، سيرت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية قافلة مساعدات برية قوامها 95 شاحنة من عاصمة جمهورية طاجيكستان دوشنبه إلى ولاية بادخشان غرب العاصمة على بعد 700 كيلومتر وهي تحمل مئات الأطنان من مواد البناء والمعدات الثقيلة والمواد الإغاثية المتنوعة.

وقال مصدر مسؤول في مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية إن المرحلة الأولى من البرنامج الإغاثي لطاجيكستان تلبي احتياجات المستهدفين والمناطق المتأثرة بالفيضانات والزلازل بالتنسيق مع هيئة الطوارئ والتموين في جمهورية طاجيكستان حيث قام فريق من المؤسسة بالإشراف على شراء المواد والاحتياجات الإنسانية من السوق المحلي وتحريكها تباعاً إلى المناطق المتأثرة، منها ولاية ختلان على بعد 350 كيلومتراً وزلازال في الجنوب وسقد على بعد 300 كيلومتر شمال العاصمة وولاية بادخشان غرب العاصمة ويشرف الفريق على توزيعها بالتنسيق مع هيئة الطورائ والتموين في الحكومة الطاجيكية.

وذكر المصدر أنه تم شراء حوالي200 طن من مواد الإغاثة الطارئة والمستلزمات الضرورية مباشرة من السوق المحلي لنقلها براً إلى المناطق المتضررة، مشيراً إلى أن المواد التي تم توفيرها حتى الآن تشمل كمية كبيرة من مواد البناء والمعدات الثقيلة التي تساعد في صيانة السدود وبناء المنازل المتضررة إلى جانب مواد الإيواء المختلفة، وأنه تجري حالياً عملية تجهيز المرحلة الثانية من برنامج الإغاثة.

وأكد أن المهام الإنسانية ومتطلبات العمل الميداني تجسد حرص دولة الإمارات المستمر على مساعدة المنكوبين وإنقاذ ضحايا الكوارث الطبيعية في مختلف بقاع الأرض ونجدة الدول الشقيقة والصديقة، مشيراً إلى أن المساعدات إلى طاجيكستان جاءت تنفيذاً لرسالة مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية في تقديم العون الإغاثي بمختلف أشكاله على الساحة العالمية وفي إطار اهتمامها بالوضع الإنساني، إضافة إلى حرصها على الحد من تفاقم الأوضاع الإنسانية، وكخطوة احترازية للحد من تداعيات فيضانات متوقعة في شهر يوليو المقبل.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض