• الثلاثاء 30 ذي القعدة 1438هـ - 22 أغسطس 2017م

بمشاركة 140 طبيباً وينظمه مستشفى الشرق

الشرقي يفتتح المؤتمر الطبي لـ«اتحاد الأطباء العرب في أوروبا» بالفجيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 أكتوبر 2015

السيد حسن

السيد حسن (الفجيرة)

افتتح صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، بحضور سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، المؤتمر الطبي الـ 31 لاتحاد أطباء العرب في أوروبا، الذي ينظمه مستشفى الشرق التابع لمجموعة الشرق للرعاية الصحية، وذلك في الفترة من 25 إلى 26 أكتوبر الجاري، بحضور 140 من الأطباء العرب العاملين في أكبر المستشفيات الأوروبية. وشهد حفل الافتتاح الشيخ صالح بن محمد الشرقي رئيس دائرة الصناعة والاقتصاد رئيس مجموعة الفجيرة الوطنية. ويناقش المؤتمر دعم الاحتياجات الطبية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وإمارة الفجيرة والمنطقة الشرقية تحديداً.

وقال الدكتور عبد الحميد سنان مدير عام مستشفى الشرق بالفجيرة: يعتبر المؤتمر منصة رئيسة ومثالية لاجتماع الأطباء والمتخصصين للتعاون، وتبادل الخبرات بينهم، وطرح التطورات الحديثة كافة في مجال الطب، وأحدث الأطروحات الطبية والطرق المستحدثة لعلاج الأمراض. وأكد الدكتور سنان أن هذا المؤتمر يعد مهماً لخلق هذا التواصل وتبادل الخبرات بين الأطباء لتطوير أدائهم والتزود بالمعلومات الحديثة، بما يؤدي إلى الارتقاء بالقطاع الصحي. وإلى جانب القضايا الطبية، يسعى هذا المؤتمر الطبي لدعم الاحتياجات الطبية في الدولة، عن طريق التعريف بأحدث المواضيع، والأجهزة الطبية الحديثة، وتدريب طواقم القطاع الصحي على التعامل معها للارتقاء بالخدمات الطبية في المنطقة.

ويشمل برنامج المؤتمر 12 جلسة عمل، على مدى يومين، 25 و26 من الشهر الجاري، كما سيضم ورش عمل للعديد من الموضوعات الطبية، بما فيها جلسات متخصصة عن السمنة والجراحة والأمراض النسائية، وأمراض الجهاز التناسلي، ويضم كذلك، جلسات عن الأورام وأمراض القلب والدوران وأمراض العيون وأمراض الكلى والتغذية، وجلسة متخصصة بأمراض الأطفال.

ويقدم المشاركون في المؤتمر 60 ورقة عمل مميزة، إلى جانب عدد من ورش العمل التدريبية التي تتناول عدداً من المواضيع المهمة، مثل ورشة عمل تدبير الألم وعمل القلبية وغيرها من المواضيع المهمة.

من جانبه، قال الدكتور فيضي عمر محمود رئيس اتحاد الأطباء العرب في أوروبا: «يسعدنا كثيراً انعقاد المؤتمر الـ 31 للأطباء العرب في أوروبا، في دولة الإمارات العربية المتحدة، وفي الفجيرة تحديداً، ونعتبرها خطوة مهمة لدعم الجهود الرامية لتعزيز التواصل العلمي والتفاعل الفكري بين الأطباء العرب في المهجر مع أوطانهم».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا