• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

واشنطن وبيونج يانج تباشران مباحثات التطبيع غداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مارس 2007

عواصم - وكالات الأنباء: يستعد مفاوضون من كوريا الشمالية والولايات المتحدة للاجتماع في نيويورك غدا لمناقشة تطبيع العلاقات بين الجانبين. فيما أعرب مسؤولون أميركيون خلال الاسبوع الماضي عن شكوك جديدة بشأن المعلومات الاستخباراتية الاميركية فيما يتعلق بالبرنامج النووي الكوري الشمالي. وقبيل الاجتماع الاميركي- الكوري الشمالي في نيويورك اجتمعت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس مع نظيرها الكوري الجنوبي سونج مين سوون، وتحفظت في توقعاتها بشأن نتائج المحادثات. وقالت للصحفيين'' هذه بداية تطبيق الاتفاق الذي تم توقيعه قبل أسبوعين''.

إلى ذلك يستقبل المفاوض الأميركي بشأن الملف النووي لبيونج يانج كريستوفر هيل نظيره الكوري الشمالي كيم كاي-جوان في نيويورك غدا قبل اجتماع الثلاثاء لمجموعة عمل ثنائية تم انشاؤها بموجب الاتفاق على ازالة الاسلحة النووية في كوريا الشمالية. وسعت وزارة الخارجية الاميركية في الايام الاخيرة الى التقليل من اهمية هذا اللقاء، وقال المتحدث باسم الخارجية توم كايسي أمس الأول '' نعتبر ذلك تحديدا اجتماعا تنظيميا عمليا''، مضيفا ''ان الامر الاول الذي سيقومون به سيكون وصف وتحديد الاجراءات والجدول الزمني لمحادثاتهما''. ونبهت واشنطن الى ان عملية التطبيع مع بيونج يانج قد تتطلب سنوات عدة بسبب الموجبات القانونية الاميركية فيما يتعلق بلائحة الدول المساندة للارهاب. وفي إطار التطبيع ذكر مسؤول اميركي ان الولايات المتحدة تميل الى توصية المنظمين الاجانب بالافراج عن ملايين الدولارات من الارصدة الكورية الشمالية المجمدة في خطوة ستزيل قضية اساسية تزعج كوريا الشمالية. وقال المسؤول ان من المرجح ان توصي الخزانة الاميركية بأن يفرج المنظمون الاجانب عن جزء من الاموال الكورية الشمالية المجمدة، واضاف ان الافراج عما يتراوح بين ثمانية ملايين و12 مليون دولار نوقش داخل الحكومة الاميركية.

من جهة أخرى قلل مسؤولو الاستخبارات الاميركية من مستوى ''الثقة'' في الادعاءات السابقة التي قالت إن كوريا الشمالية تمتلك كمية من اليورانيوم المخصب تكفي لانتاج عدد من القنابل النووية. وفي شهادة رسمية أمام الكونجرس قال ''جوزيف ار دي تراني'' أنه محاولة من إدارة بوش لابداء المزيد من الحذر بشأن تقديراتها الاستخباراتية أو للاعداد لاحتمال ألا تسفر الجولات الجديدة من عمليات التفتيش الدولي عن اكتشاف عمليات تخصيب يورانيوم جارية في كوريا الشمالية.

على صعيد متصل يبحث مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية في اجتماع يبدأ غدا إعلان كوريا الشمالية نيتها تعليق برنامج الاسلحة النووية والسماح لمفتشي الوكالة بالعودة للبلاد. ومن المقرر أن يطلع المدير العام للوكالة الدكتور محمد البرادعي المجلس على إعلان كوريا الشمالية الذي يسمح لمفتشي الوكالة بالعودة إليها وكذلك على الدعوة التي وجهتها بيونج يانج له لزيارتها.