• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

خير الدنيا والآخرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 أكتوبر 2015

عائشة رضي الله عنها لم تنجب ولم يكن لها ذرية ومع ذلك لم يوجد أثر في كتب السنة النبوية أن عائشة قالت: يا رسول الله ادعُ الله لي بالذرية!!

وقد مات عنها النبي صلى الله عليه وسلم وكان شديد الحب لها وكانت شديدة الغيرة عليه، وعاشت بعده 47 سنة، واشتغلت بالعلم والعبادة، وكانت معلمة ومثقفة ومفتية لكبار الصحابة.

لن تتوقف الحياة على الإنجاب ولا على الزواج ولا على البيت ولا على الضرة ولا على المال ولا على موت الوالدين أو فقد الأبناء.. ما أخذ الله شيئاً إلا عوَّض خيراً منه، والدنيا دار ابتلاء لم تكتمل لأحد أبداً.

املأ قلبك بالإيمان والرضا وحسن الظن بالله ووقتك بطلب العلم والعمل في كل ما ينفع نفسك ومجتمعك، اجعل الصبر زادك.. والقرآن صاحبك.. يقول عمر بن الخطاب: (لولا ثلاث ما أحببت البقاء في الدنيا: ظمأ الهواجر (الصيام) والسجود في الليل ومجالسة أقوام ينتقون أطايب الكلام كما تنتقى أطايب الثمر)، ليتنا نفهم الحياة كما فهمها الرعيل الأول فنفوز كما فازوا بخير الدنيا والآخرة.

محمد أسامة - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا