• الأربعاء غرة رجب 1438هـ - 29 مارس 2017م
  03:02     العاهل السعودي: الإرهاب والتطرف أخطر ما يواجه الأمة العربية         03:05     الملك سلمان يقول إن الشعب السوري يتعرض للقتل ويدعو لحل سياسي برعاية الأمم المتحدة         03:07     اطلاق صواريخ على قنصلية بولندية في اوكرانيا         03:20     الرئيس المصري يؤكد أمام القمة العربية على أهمية التضامن لمواجهة تحديات المنطقة         03:29    الملك عبد الله: لا سلام في الشرق الأوسط دون حل الدولتين         03:47     الذهب يصعد مع الاستعداد لإطلاق مفاوضات الانفصال البريطاني     

وصول أول قافلة إغاثة طبية الى تعز بعد فك الحصار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 مارس 2016

وكالات

وصلت أول قافلة إغاثة طبية بتمويل من "مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية" والتي تنفذها "شبكة إنقاذ للإغاثة" و"مؤسسة فجر الأمل الخيرية للتنمية الاجتماعية" لدعم مستشفيات تعز التي عانت الكثير نتيجة حصار ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح خلال الأشهر الماضية. وعلى وقع النجاحات التي تحققها المقاومة الشعبية وقوات الجيش الوطني في تعز، بعد الإعلان عن سيطرتها على الجبهتين الغربية والجنوبية، وخوضها معارك عنيفة مع عناصر ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح في الجبهة الشرقية لاستكمال تطهير المدينة من المتمردين. من جهته، قال العميد الركن أحمد عسيري إن معاناة تعز ستنتهي خلال أيام. وأضاف عسيري: "العمل الآن متواصل، والمعارك مستمرة، وقوات التحالف تتابع ذلك، سواء عبر العمل الاستطلاعي الاستخباراتي أو على الأرض. وستحسم مسألة تعز قريباً، وخلال اليومين القادمين لن يكون هناك تواجد لميليشيات الحوثي، وستفتح المعابر حتى تستطيع المساعدات الطبية والإغاثية الدخول إلى المدينة بكل أمان"، بحسب تصريح للعربية. أول الغيث قطرات حملتها قافلة إغاثية طبية بتمويل من "مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية" هي الأولى بعد سيطرة قوات الشرعية على مداخل المدينة في الجهتين الغربية والجنوبية وكسر الحصار. وتهدف الحملة الإغاثية بحسب القائمين عليها إلى دعم المستشفيات وإيصال 4500 أسطوانة أوكسجين على عدة مراحل نفذت المرحلة الأولى منها. ففي اليومين الأخيرين تعيش تعز تسارعاً في الأحداث، بعد أن عانت منذ نحو 10 أشهر حصاراً خانقاً فرضته ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح على المدينة. وبكسر هذا الحصار يحتفل أبناء تعز، مطالبين قوات الجيش الوطني والمقاومة باستكمال تطهير المدينة من الميليشيات. من جانبه، أشار وزير الإدارة المحلية في الحكومة اليمنية، عبدالرقيب سيف فتح، إلى أن نحو 70% من البنية التحتية والمرافق في مدينة تعز دمرتها الميليشيات الانقلابية، وأوضح أن المساعدات والقوافل الإغاثية ستصل إلى تعز قريباً عبر الممرات الآمنة.  

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا