• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

شارك بها 1000 شخص بمناسبة اليوم العالمي للمكفوفين

«مسيرة العصا البيضاء».. تعزيز لثقة الكفيف بنفسه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 أكتوبر 2015

موزة خميس

موزة خميس (دبي)

تضامناً مع المكفوفين، شارك نحو 1000 شخص و100 يتيم ومكفوف، في مبادرة جمعية الإحسان الخيرية بعجمان، بمناسبة اليوم العالمي للمكفوفين، حيث تجمع الحشد في مول دبي لينطلق الجميع خلف النظارة السوداء، ويعيشون نصف ساعة من السير من دون أن يروا ما أمامهم أو ما حولهم، مستعينين بالعصا البيضاء ليثبتوا لأنفسهم ومن حولهم أن مشاهدة ما حولنا وحولهم يحتاج للبصيرة وليس البصر، وأن الكفيف شخص يستطيع أن يتجاوز الظلام بنور البصيرة والذكاء والإحساس بالمسؤولية تجاه ما حوله، وكان في مقدمة الصفوف الشيخ عبدالعزيز بن علي بن راشد النعيمي الرئيس التنفيذي لجمعية الإحسان الخيرية، والذي أكد أن المكفوفين يشكلون شريحة مهمة ضمن هذا الوطن، خاصة أن الدولة بحكومتها الرشيدة قد أولتهم كل اهتمام وعناية.

تعزيز ثقة الكفيف

وأضاف النعيمي أن المشاركة في مسيرة العصا البيضاء لا تكون فقط للاحتفاء بمثل هذه المناسبات الإنسانية العالمية، وإنما للفت النظر إلى هذه الشريحة التي أصبحت اليوم تشكل رقماً مهماً في بناء مؤسسات الدولة، موضحاً: من خلال احتكاكي بعدد منهم كان هناك الإعلامي والإداري والمعلم أيضاً، وكلهم متميزون في أعمالهم، لأنهم أدركوا أنهم يستطيعون المنافسة في جميع المجالات والمشاركة الكاملة في بناء المجتمع، متى ما توافرت لهم المواد والمهارات المتخصصة، وأبرزها كانت القدرة على القراءة والكتابة باستخدام طريقة برايل، كما توفرت الفرصة لاكتساب العلم والمعرفة والاستعداد للعمل في وظائف ذات قيمة، وأيضاً المقدرة على التحرك باستخدام العصا البيضاء، مما يعد أمراً أساسياً لتعزيز ثقة الكفيف بنفسه والتمتع بحياة طبيعية، إذ سمحت لهم بالتحرك والانتقال بأمان معتمدين على أنفسهم. وأشاد بالدور الذي تلعبه المؤسسات المجتمعية الداعمة للفعالية الإنسانية والخيرية، التي تنظمها الجمعية للسنة الثانية على التوالي، ولذلك نحن ممتنون لكل الذين شاركوا وتفاعلوا معنا، من شخصيات قيادية وإعلامية وفنية معروفة، وكذلك لا ننسى فضل الجهات الراعية في إنجاح هذه الفعالية.

تحديات

من جانبه، قال خالد بن تميم، رئيس اللجنة المنظمة للمسيرة، إن جمعية الإحسان الخيرية تنظم «مسيرة العصا البيضاء» بمناسبة اليوم العالمي للمكفوفين كل عام، وذلك دعماً لهذه الفئة المهمة من المجتمع، وهي فئة المعاقين بصرياً، وكان السير بحمل العصا البيضاء التي تمثل المكفوف وأيضاً وضع نظارات خاصة لا يستطيع الشخص من خلالها أن يرى ما حوله كي يعيش إحساس الكفيف لبعض الوقت، وقد رتبت إدارة المول للمسيرة لتطوف كافة أنحائه، وشارك فيها عدد من الفنانين والإعلاميين والشخصيات العامة في المجتمع، وعدد من الضيوف الأجانب المتواجدين في المول.

أما الدكتور وضاح غانم الهاشمي المدير التنفيذي لإدارة البيئة والصحة والسلامة، والأمن والجودة والشؤون المؤسسية في مجموعة اينوك، فقال إنهم تشرفوا بالمشاركة في هذا الحدث المهم الذي يهدف إلى تعزيز وعي الجماهير، نحو التحديات التي تواجه فئة المكفوفين وطرق مساعدتهم، وتعزيز تمكينهم ضمن المجتمع.

مسؤولية مجتمعية

في حين، قالت موزة سعيد المري، مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي بهيئة الطرق والمواصلات، إن دعم الهيئة للمسيرة والمشاركة في رعاية الحدث الذي تنظمه جمعية الإحسان الخيرية، ينطلق من التزامها بمسؤوليتها المجتمعية تجاه المجتمع المحلي، وحرصها الدائم على الاستجابة لتوجيهات حكومتنا الرشيدة، بمساندة ذوي الإعاقة والوقوف إلى جانبهم والتخفيف عنهم، ونحن سعداء بالتعاون مع جمعية الإحسان الخيرية في هذه المبادرة الإنسانية، ونحن على ثقة بأن الهيئة تبذل جهوداً كبيرة لتقديم الدعم المباشر لهذه الفئة، التي تمثل جزءاً غالياً على قلوبنا جميعاً، وذلك من خلال توفير خدمات مصممة خصيصاً لهم، واستقطابهم لشغل بعض الوظائف وتقديم التسهيلات كافة لهم لينعموا بالراحة والسعادة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا