• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

المركزي ينفي استخدام نظام الحوالة في عمليات غسل أموال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مارس 2007

دبي- مصطفى عبد العظيم:

نفى المصرف المركزي أمس استخدام نظام الحوالة التابع للمصرف والمعمول به في الدولة في عملية غسيل الأموال التي تم الكشف عنها مؤخراً وأطلق عليها اسم عملية ''السرطان''، فيما توقع محافظ المصرف انخفاض التضخم في الدولة إلى 4,5% خلال العام الجاري.

وأكد معالي سلطان بن ناصر السويدي محافظ المصرف المركزي خلال مؤتمر صحافي عقد أمس في مقر المصرف في دبي أن التنظيم الإجرامي الذي تم الكشف عنه قام باستخدام نموذج لنظام الحوالة في بلاد أخرى وأنه لا علاقة بالنظام المعمول به في الدولة بهذه العملية، مشيراً إلى أن التحريات الأولية كشفت عن أن التنظيم الإجرامي يضم 9 شركات و21 فرداً من بلدان آسيوية وغربية وأن التحريات لضبط هذه الشبكة استغرقت عاماً ونصف العام، دون أن يصرح بتفاصيل عن حجم عملية غسيل الأموال أو جنسيات المتورطين فيها، إذ إن القضية لا تزال في أيدي الجهات القضائية.

وأوضح السويدي أن العملية تمت باستخدام الحسابات المصرفية لهذه العصابة وليس نظام الحوالة، كما قالت إحدى الصحف، لافتاً إلى أن عملية التحويل تمت عبر بنوك غربية استطاع المتورطون في العملية وضع مبالغ مالية كبيرة فيها، وأن المصرف على اتصال مع الجهات المعنية والرقابية فيها للتعرف إلى كيفية تسلمها لأموال ضخمة في حسابات عملاء دون اتباع النظم العالمية المتعارف عليها.

وأكد السويدي أن المصرف قام باتخاذ الإجراء اللازمة المتبعة في مثل هذه الحالات، حيث قام بالتحري عن حسابات هؤلاء الأشخاص، ومن ثم تجميدها بعد التأكد من صحة العملية، مشيراً إلى أنه وفقاً للقانون رقم 4 لسنة 2002 والخاص بالجرائم المالية فإن العقوبة المتوقعة في مثل هذه الحالات ستكون 7 سنوات سجناً و10 ملايين درهم غرامة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال