• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م
  08:14    الشرطة تطلق النار على رجل يحمل سكينا في مطار "امستردام شيبول"    

ألمانيا تقترح دمج الدرع الأميركية للدفاع الصاروخي في الناتو

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مارس 2007

برلين: دعت ألمانيا إلى دمج نظام الدرع الأميركية المضادة للصواريخ في شرق أوروبا مثار الجدل مع روسا، ضمن حلف شمال الاطلسي ''الناتو''، فيما كشفت واشنطن عن أنه يشمل نصب مواقع رادار في منطقة القوقاز.

وغداة تعهد الولايات المتحدة بالمضي قدما في نظامها للدفاع الصاروخي دون موافقة الحلفاء، قال وزير الدفاع الالماني فرانس يوزيف يونج في ختام اجتماع لوزراء دفاع دول الاتحاد الاوروبي أمس في مدينة فيسبادن الألمانية: إن تطوير مثل هذا النظام لابد أن يتم في ''الناتو''. وحين سئل عن احتمال اقامة الولايات المتحدة رادارا متنقلا في بلد لم يحدد بعد في القوقاز، اقترح أن تتم إزالة كل التحفظات الروسية بشأن النظام من خلال المحادثات في المجلس المشترك بين الحلف وروسيا. وأوضح ''علينا ان نناقش الأمر في اطار الناتو ونريد مناقشة القضايا التي تعني روسيا داخل مجلس روسيا والحلف''.

وتعتزم الولايات المتحدة نشر شبكة رادار في تشيكيا وبطارية صواريخ في بولندا ضم درع سيواجه صواريخ قد تطلقها دول تصفها بأنها مارقة'' مثل ايران وكوريا الشمالية. ترى موسكو هذا النظام بأنه انتهاك لنطاق نفوذها ومحاولة لتغيير توازن القوى خلال فترة ما بعد الحرب الباردة.

وقال رئيس وكالة الدفاع الصاروخي التابعة لوزارة الدفاع الاميركية الجنرال هنري اوبرينج لصحفيين في بروكسل أمس الأول ان واشنطن لا تسعى للحصول على موافقة الدول الاخرى الاعضاء في الحلف، واعرب عن اهتمامه بنصب مواقع رادار في القوقاز قبالة روسيا. وسيلتقط ''الرادار المتنقل'' الاشارات الاولى لاي صاروخ معاد، ليبثها الى محطة الرادارات في تشيكيا.

وأوضح أوبرينج أنه ''يمكن نصبه في اي منطقة خلال ايام وبسرعة كبيرة جدا وسيوجه الى ايران ولا يمكننا تصويبه باتجاه روسيا''. وتابع ''حتى اذا كنا نستطيع توجيهه الى روسيا، فلن يكون قادرا على رصد صاروخ روسي''.