• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

إعلان الحداد العام 3 أيام.. وسلاح الجو ينتقم بقصف مواقع التنظيم في أجدابيا وبنغازي

200 قتيل وجريح بتفجير إرهابي لـ«داعش» غرب ليبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 يناير 2016

عواصم (وكالات)

قتل 74 شخصاً وأصيب 127 بجروح أمس، بانفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري تبناه تنظيم «داعش» الإرهابي، مستهدفاً مركز تدريب للشرطة في مدينة زليتن شمال غرب ليبيا، فيما أعلن مجلس النواب الليبي الحداد في البلاد لثلاثة أيام على ضحايا الاعتداء الدامي. ودان رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر الاعتداء الدامي، مطالباً الليبيين بوحدة الصف لمكافحة الإرهاب، بينما دعت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي فدريكا موجيريني الأطراف الليبية إلى التوافق السريع لمواجهة الإرهاب، مبينة أن الشعب الليبي يستحق السلام والأمن ومع الاتفاق السياسي الليبي، فإن لديهم فرصة كبيرة لتجاوز الخلافات، متحدين ضد التهديد الإرهابي الذي يواجه بلدهم.

وفيما اتسع نطاق الحريق المندلع في صهاريج نفطية بميناءي راس لانوف والسدر ليصل عدد الصهاريج المشتعلة إلى 7 ، جراء هجمات «داعش»، هاجم الأخير مجدداً نقطة تفتيش قرب ميناء السدرة النفطي لليوم الثاني على التوالي، وذلك بعد إعلان السلطات استعادة الميناءين النفطيين أمس الأول. وفيما أكد المتحدث باسم قوات حرس المنشآت النفطية في ليبيا على الحاسي، مقتل القيادي بتنظيم «داعش» المدعو أبو البتار المصري في الاشتباكات بمنطقة الميناءين، أعلنت غرفة عمليات سلاح الجو الليبي، أن طائرات السلاح سددت أمس، عدة غارات استهدفت تمركزات التنظيم الإرهابي في مدينتي أجدابيا وبنغازي بينها معسكر «للدواعش» وما يسمى «مجلس شورى ثوار أجدابيا».

وذكر مسؤولون أمنيون أن سيارة إطفاء يقودها مجهول اقتحمت صباح أمس ساحة مدرسة تدريب للشرطة وخفر السواحل في زليتن شمال غرب ليبيا، أثناء تواجد ما يقارب 500 متدرب تابعين لأحد الأجهزة الأمنية بالمدينة، قبل أن تنفجر وسط المتدربين، لتحدث دوياً كبيراً سمع في كل أرجاء المدينة، أعقبها أعمدة دخان كثيفة. أكد مصدر في مستشفى زليتن التعليمي أن حصيلة قتلى التفجير الانتحاري ارتفعت على الأقل إلى 74 قتيلاً ونحو 127 جريحاً، مبيناً أن 23 قتيلاً فقط هم من تم التعرف على هويتهم، وتجري محاولة التعرف على هوية باقي المتدربين القتلى.

وكان المعسكر المستهدف يستعد لتخريج دفعة من الطلاب الجدد، حين دخلت الشاحنة المفخخة إليه وانفجرت بداخله، فيما أفادت مصادر أن الشاحنة الملغومة كانت تجر مقطورة مليئة بالوقود بالإضافة للمتفجرات. وناشد مستشفى زليتن في نداء عاجل المواطنين بالمدينة والمدن المجاورة بسرعة التبرع بجميع فصائل الدم لتلقي المصابين والجرحى الإسعافات الأولية. وكشف مسؤول أمني من المدينة في تصريح صحفي عن قبض الأجهزة الأمنية في منفذ المدينة الغربي الثلاثاء الماضي، على 4 عناصر تابعين لـ«داعش» قادمين من مدينة صبراتة غرب البلاد، حاولوا التسلل إلى المدينة، مرجحاً أن يكون التفجير الدامي جاء انتقاماً لتلك العناصر الموقوفة لدى الأجهزة الأمنية بالمدينة.

إلى ذلك، شنت طائرات سلاح الجو الليبي أمس، غارات عدة استهدفت مواقع لـ«داعش» في مدينتي أجدابيا وبنغازي. وقال الناطق باسم غرفة عمليات سلاح الجو ناصر الحاسي، إن المقاتلات التابعة للجيش الوطني استهدفت معسكراً للتنظيم الإرهابي وما يسمى «مجلس شورى ثوار أجدابيا» الواقع عند بوابة جنوب المدينة. وأكد الحاسي أن عدة غارات أخرى استهدفت عدة مواقع تمركز لـ«داعش» الإرهابي في محور بوعطني ومحور الهواري بالقرب من جامع السيدة عائشة. وأضاف الحاسي أن فريق «رعد» التابع لسلاح الجو، قام باستهداف 4 أهداف للجماعات الإرهابية في محور الهواري وسوق الحوت وحي بوصنيب. مشيراً إلى أن الضربات كانت موجعة ودقيقة وكل الأهداف تم استطلاعها والتحضير لها تحضيراً دقيقاً.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا