• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م
  08:14    الشرطة تطلق النار على رجل يحمل سكينا في مطار "امستردام شيبول"    

إقالة رئيس أكبر مستشفى عسكري أميركي بتهمة التقصير في رعاية جرحى العمليات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مارس 2007

واشنطن - وكالات الأنباء: أعلن الجيش الأميركي إقالة رئيس أكبر مستشفى عسكري أميركي عن منصبه بعد اكتشاف أن الجنود المصابين في العراق وأفغانستان يعانون اوضاعاً بالغة الصعوبة وإجراءات بيروقراطية معقدة. وقال بيان للجيش إن كبار المسؤولين فقدوا الثقة في قدرة الميجر جنرال جورج وايتمان رئيس مركز والتر ريد الطبي في واشنطن ''على التعامل مع الحلول المطلوبة للعناية بجنود العيادة الخارجية''.

وقال وزير الدفاع الأميركي روبرت جيتس: ''ان العناية بالعسكريين المصابين من الرجال والنساء تتطلب أعلى مستوى من الامتياز والالتزام الذي يمكن أن نحشده كحكومة''. وأضاف قائلاً في بيان: ''عندما لا يجري الوفاء بهذا المستوى سأتمسك بإجراء تصحيحي مباشر وسريع وأينما يكون ملائماً محاسبة لأعلى سلسلة القيادة''. وسلط الضوء على مشكلات المستشفى بعد أن نشرت صحيفة ''واشنطن بوست'' تحقيقاً الشهر الماضي. وكشفت أن الجنود في مرحلة التعافي يقيمون في مبنى متهدم تنتشر فيه الفئران والعفن والصراصير. كما كشفت الصحيفة أيضاً عن أن الجنود المصابين يضطرون إلى الخوض في خضم شبكة من التعقيدات البيروقراطية للحصول على منافع وعلاج مع معاناتهم متاعب نفسية أو جسمانية. وقالت الصحيفة إن محققين حكوميين وجدوا انه يتعين على الجندي العادي تقديم 22 وثيقة لثمانية مراكز قيادة مختلفة لدخول نظام المعالجة الطبي والخروج منه. وقال الجيش إنه عالج بالفعل الكثير من المشكلات المتعلقة بالمبنى الذي هو دون المستوى وأنه يعمل على تحسين الإجراءات الإدارية سريعاً. لكن جيتس تعهد الأسبوع الماضي بأن القادة سيكونون مسؤولين عن أوجه القصور بالمستشفى. كما أمر أيضاً بإجراء مراجعة مستقلة بخصوص العناية بالجنود المصابين في العيادات الخارجية.